لبنان..أزمة الحكومة مستمرة وتحذيرات من محاولات حزب الله تغيير هوية البلاد وجره للصراعات الإقليمية

البطريك الماروني: أطراف تعتمد منهجية افتعال المشاكل أيضا لتمنع الحلول والتسويات

حذر البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي من مخطط واضح لتغيير “كيان لبنان ونظامه وهويته”، مجددا مطالبته بتشكيل حكومة اختصاصيين غير متحزبة، وذلك بعد يومين على توجيهه انتقادات مباشرة غير معتادة لحزب الله حول جر لبنان الى الصراعات الإقليمية.

وقال الراعي في كلمة ألقاها في بيروت بمناسبة عيد الفصح الذي يوافق الاحد “لقد صار واضحا أننا أمام مخطط يهدف إلى تغيير لبنان بكيانه ونظامه وهويته وصيغته وتقاليده”.


وأضاف “هناك أطراف تعتمد منهجية هدم المؤسسات الدستورية والمالية والمصرفية والعسكرية والقضائية واحدة تلو الأخرى. وهناك أطراف تعتمد منهجية افتعال المشاكل أيضا لتمنع الحلول والتسويات” دون تسمية أي من تلك الأطراف.

وأكد البطريرك الماروني على “وجود الحاجة المُلحة إلى حكومة تطلق مسار الإصلاح حتى تأتي المساعدات العربية والدولية. لبنان يتطلع إلى حكومة اختصاصيين مستقلين غير حزبيين يوحي وزراؤها بالثقة والقدرة على النجاح”.

وكان البطريرك الماروني قال في تسجيل مصور تداولته وسائل الإعلام المحلية الخميس “أنا بدي قلن (أقول لهم) أنت ليه ضد الحياد؟ بدك تجبرني روح ع الحرب يعني؟ بدك نكون بحالة حرب أنت تقررها؟ طيب أنت عم تاخد رأيي تتعمل حرب؟ عم تاخد موافقتي تتفوت ع سوريا؟ ع العراق؟ ع اليمن؟ أنت مش عم تعمل لمصلحة شعبك”.

ويدعو الراعي دائما إلى بقاء لبنان على الحياد، في إشارة إلى مشاركة حزب الله بدعم النظام السوري والقتال إلى جانبه إلى جانب الميليشيات الشيعية.


وتسببت الأزمة المالية الطاحنة بلبنان في انهيار الليرة الأمر الذي أدى إلى تفاقم الفقر والجوع. وهذه أسوأ أزمة يعيشها لبنان منذ الحرب الأهلية 1975-1990.

نيوز سنتر – وكالات

Exit mobile version