ملتقى القبائل والعشائر الكبير في تل أبيض..آمال كبيرة لإنهاء عمليات التغيير الديمغرافي وتشكيل منطقة آمنة شرق الفرات

نيوز سنتر – تل أبيض

أعلن مجلس القبائل والعشائر السورية بدء التحضيرات لملتقى القبائل والعشائر الكبير الذي سيعقد في مدينة تل أبيض الواقعة في منطقة نبع السلام شمال سوريا في السادس من نيسان الحالي.

ويتميز الملتقى الذي يعد الأول من نوعه من حيث المشاركين وحضور ممثلين عن العديد من القوميات الكردية والتركمانية والعربية والطوائف المسيحية واليزيدية في سوريا.

ويركز الملتقى في جدول أعماله على قضايا التغيير الديمغرافي في سوريا الذي تقوم به ميليشيا حزب الله والميليشيات الإيرانية والعراقية لاسيما في مناطق وادي الفرات وحلب وحمص ودمشق وريفها.

كما يتطرق الملتقى إلى التحديات التي تواجه الجيش الوطني السوري لتوطيد الاستقرار في المناطق التي يسيطر عليها في ظل الهجمات التي تقوم بها ميليشيات بكا كا و ب ي د والنظام السوري وميليشياته ضد المؤسسات المدنية والمدنيين والمحاولات الأمريكية لفرض الأمر الواقع شرق الفرات، فضلاً عن أهمية الدور التركي في إحلال السلام في منطقة شرف الفرات وشمال سوريا.

الشيخ مضر حماد الأسعد المتحدث الرسمي باسم مجلس القبائل والعشائر السورية أكد من جانبه على أهمية الملتقى في تعزيز الهوية الوطنية السورية تزامناً مع الذكرى العاشرة للثورة السورية في ظل التنوع الكبير والشخصيات التي ستشارك في الملتقى.

وأشار الأسعد إلى أن الملتقى فرصة مهمة لتسليط الضوء على الانتهاكات وجرائم الحرب التي ترتكب في منطقة الجزيرة والفرات خاصة وسوريا عامة والتي راح ضحيتها المئات من أبناء القبائل خاصة والمدنيين السوريين عموماً.

وتوقع الأسعد أن يخلص الملتقى إلى ورقة ختامية مهمة تدعو الجيش الوطني السوري لتحمل مسؤولياته وتحرير منطقة شرق الفرات وتحويلها إلى منطقة آمنة بدعم من الجيش التركي وتأمين عودة آمنة للاجئين والنازحين السوريين، فضلاً عن التزام المشاركين بالملتقى بالقرارات الدولية الناتجة عن مؤتمر جنيف واحد والقرار الأممي 2254 وتشكيل هيئة حكم انتقالي ذات صلاحية كاملة.

نيوز سنتر – سميرة الأسعد

Exit mobile version