ميثاق شرف للإعلاميين السوريين يصادق على “نظام الشكاوى”…خطوة مهمة لتنظيم قطاع الإعلام السوري

** نهضة أخلاقية ثانية في الإعلام السوري تمنح الفرصة للجمهور ليكون هو المراقب

صادقت الجمعية العامة لميثاق شرف للإعلاميين السوريين في اجتماعها الاستثنائي الخميس الثامن والعشرون من كانون الثاني الحالي على نظام الشكاوى الذي يمهد لتنظيم قطاع الإعلام ورفع الجودة المهنية للمحتوى الصحفي المنشور في وسائل الإعلام السورية المختلفة.

وحضر الاجتماع الاستثنائي للجمعية العامة الذي عقد على تطبيق زوم، ستة عشرة وسيلة إعلامية من الموقعين على الميثاق من أصل 26 مؤسسة، وهي قناة حلب وإذاعات روزنة والكل ونسائم سوريا وصحف عنب بلدي وحبر والأيام ومجلتا عين المدينة والغربال والمركز الصحفي السوري ورابطة الصحفيين السوريين وشبكتا شام وأخبار إدلب ومواقع أنباء سوريا وحرية برس ونيوز سنتر.

** النظام أداة مهمة للجمهور وتطوير المحتوى

غصون أبو الذهب رئيسة مجلس إدارة ميثاق شرف ورئيسة تحرير موقع أنباء سوريا قالت إن تمرير مؤسسات الميثاق نظام الشكاوى أمر في غاية الأهمية تبنت فيه مسؤولية كبيرة تدل على مقدار وعي وتقدم مهنية هذه الوسائل الإعلامية.

ودعت أبو الذهب مؤسسات الميثاق والمؤسسات الأخرى خارجه لتفعيل هذا النظام بشكل فعلي وتنبيه الجمهور لوجود أداة يمكن أن يستخدمها للشكوى على المحتوى الصحفي، وهو يثبت مدى التزامها بميثاق الشرف الإعلامي وبذات الوقت يمنح الفرصة لتلك الوسائل لمراجعة أدائها وانطباع الجمهور حولها، لافتة إلى أنها تجربة غير مسبوقة في المنطقة سيكون السبق للمؤسسات الإعلامية السورية المستقلة لتطبيقها.

** نهضة أخلاقية ثانية في الإعلام السوري

حسين برو رئيس تحرير صحيفة الأيام السورية تحدث عن ضرورة إطلاق الميثاق حملة لتوعية الجمهور بنظام الشكاوى، والتخطيط لها بشكل جيد والتركيز على خلق علاقة جيدة مع الجمهور ليأخذ دوره بأن يكون هو المراقب وليس أي جهة رسمية حيث لا يرغب الجميع بوجود مجلس أعلى أو هيئة للإعلام بل أن ينظم القطاع الإعلامي نفسه.

وعن أهمية توقيت المصادقة على نظام الشكاوى أكد جواد شربجي عضو مجلس إدارة ميثاق شرف ورئيس تحرير صحيفة عنب بلدي، أن هذا الوقت الأنسب لوسائل الإعلام السورية لإطلاق نظام للشكاوى مستفيدة من هامش الحرية الموجود حالياً لتنظيم قطاع الإعلام بشكل ذاتي والنجاح بذلك بعد النجاح بإطلاق ميثاق شرف .

وقال شربجي “نعول على هذا النظام أن ينجز نهضة أخلاقية ثانية في الإعلام السوري من خلال إعطاء أداة مهمة للجمهور لتقويم أخطاء الوسائل الإعلامية”.

من جانبها أشارت لينا الشواف عضوة مجلس إدارة ميثاق شرف والمديرة التنفيذية لراديو روزنة إلى أن مهمة نظام الشكاوى ضبط المحتوى الأخلاقي لميثاق شرف للإعلاميين السوريين والذي عملت مؤسساته على تنمية على التوجه منذ إطلاقه.

ولفتت الشواف إلى أن معالجة هذه الشكاوى ستكون من ناحية أخلاقية وليس رقابية حيث ستستقبل لجنة الشكاوى التي ستتشكل لاحقاً شكاوى الجمهور وأيضاً شكاوى الصحفيين على وسائل الإعلام.

**إنجاز مهم لمؤسسات الميثاق

ياسر خير الله مدير راديو الكل قال إن هذا الجهد يُتوقع أن يتوج بإنجاز مهم على المدى الطويل في الإعلام السوري، مشددا على أهمية بناء الثقة بين الجمهور ولجنة الشكاوى التي يقع على عاتقها الكثير وعلى مؤسسات الميثاق لرفع جودة المحتوى الإعلامي.

وعن المطلوب من وسائل الإعلام الموقعة على الميثاق قال عماد الطواشي عضو مجلس إدارة هيئة الميثاق ومدير تحرير موقع نيوز سنتر  إن تبني وسائل الإعلام المستقل لنظام الشكاوى يتطلب أن يكون في كل مؤسسة موظف مختص بالشكاوى والتواصل مع لجنة الشكاوى والعمل على تطوير هذا النظام المنبثق عن ميثاق شرف.

وأكد الطواشي أن هذه المرحلة مهمة في عمر الإعلام السوري ونجاحها يعني تمكن الميثاق أن يكون عضواً في شبكة الصحافة الأخلاقية وهو إنجاز تتطلع له المؤسسات الموقعة على ميثاق شرف.

من جانبه شدد أحمد زعرور مدير التخطيط ومراقبة المحتوى في قناة حلب على ضرورة توجيه دعوات للمؤسسات الإعلامية من خارج الميثاق للتوقيع على نظام الشكاوى والعمل على رؤية بعيدة الأمد ليكون من حق كل مواطن أن يشتكي على وسيلة إعلامية مخالفة.

** ضمان الشفافية ومفهوم الصحافة الأخلاقية هو الغاية

بدوره هنأ كريستوفر إليوت أمين شبكة الصحافة الأخلاقية EJN، ميثاق شرف للإعلاميين السوريين والمؤسسات الموقعة عليه بتمرير المصادقة على النظام، معتبراً إياه يوماً مهماً للإعلام المستقل السوري للوصول إلى الشفافية وتوثيق العلاقة والثقة بين الجمهور ووسائل الإعلام وضمان مفهوم الصحافة الأخلاقية والحفاظ عليها لافتاً إلى أنه كلما التزم الصحفيون بهذه المعايير كان منتجهم أفضل وسيقارن الجمهور بين طرفين أحدهما يقبل الشكاوى ويحقق فيها وطرف آخر يقدم معلومات مغلوطة وزائفة وهذه مسألة في غاية الأهمية في عالم الصحافة.

وأكد إليوت أن نظام الشكاوى الذي أقره الميثاق وضع نظاماً أخلاقياً للشكاوى متطوراً يساير ما يحدث في العالم معتبراً أن هذا النظام يمهد لانضمام الميثاق إلى شبكة الصحافة الأخلاقية.

هذا وتشمل مهام نظام الشكاوى بحسب تعليماته التنفيذية التحقيق في الشكاوى المتعلقة بالمحتوى الصحفي المنشور على وسائل الإعلام السورية وإصدار التقارير المتعلقة بالانتهاكات والخروقات المهنية في وسائل الإعلام السورية من خلال لجنة مستقلة.

نيوز سنتر – ميثاق شرف للإعلاميين السوريين

Exit mobile version