الأخبارعربي

عقوبات أمريكية على رئيس هيئة ميلشيا الحشد في العراق لتورطه بقمع التظاهرات

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، عقوبات على رئيس هيئة ميليشيا الحشد ومستشار الأمن الوطني السابق فالح الفياض بسبب ارتكابه انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وقالت الوزارة الأمريكية في بيان لها، إن الفياض كان عضوا في خلية الأزمة الحكومية والتي تألفت بشكل أساسي من قيادات ميليشيات الحشد، من أجل قمع المتظاهرين العراقيين وقتلهم، بدعم من فيلق القدس الإيراني.

وأضافت الوزارة أن عناصر الميليشيات يواصلون شن حملة اغتيالات ضد النشطاء السياسيين والمتظاهرين في العراق، والذين ينادون بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة، واحترام حقوق الإنسان وتعيين حكومة نظيفة.

وأوضح البيان أن العقوبات المفروضة على الفياض، ستشمل مصادرة جميع ممتلكاته ومصالحه الشخصية الموجودة في الولايات المتحدة، أو تلك الخاصة به والتي بحوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين.

يأتي هذا في وقت أصدرت وزارة الخارجية، في حكومة الكاظمي، بياناً بشأن فرض وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات على رئيس هيئة ميليشيا الحشد فالح الفياض.

وذكرت الوزارة، أنها تُعرِبُ عن استغرابها من القرار الصادر عن الخزانة الأمريكيّة بحقِّ فالح الفيّاض رئيس هيئة الحشد الشعبيّ، مضيفة أنَّ القرار مثّلَ مفاجأة غير مقبولة، وأنها ستُتابع بعناية مع الإدارةِ الحالية والجديدة في واشنطن هذا القرار.

هذا وكان تقرير لبعثة الأمم المتحدة في العراق يونامي قال إن السلطات في العراق ارتكبت انتهاكات وتجاوزات خطيرة لحقوق الإنسان في مواجهة موجة احتجاجات ضد الحكومة راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى.

وأضافت البعثة في تقريرها أن هناك أدلة على أن قوات الأمن – التي تعتبر ميلشيات الحشد جزءا منها – أفرطت في استخدام القوة في مواجهة المحتجين ونفذت عمليات اعتقال جماعية، مشيرة إلى أن تقارير أفادت بأن قوات الأمن حرمت المحتجين من الرعاية الطبية.

NEWS CENTER

نيوز سنتر – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: