أخبار سورياأراءالأخبارسوريا

عين عيسى مصير يتأرجح على وقع الحسابات الدولية

نيوز سنتر – عماد الطواشي

على المحك يبدو مصير عين عيسى، المدينة الواقعة شمال الرقة والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية التابعة لحزب العمال الكردستاني العمود الفقري لها.

التعزيزات العسكرية التي استقدمها الجيش الوطني التابع للمعارضة السورية تظهر استعداد مقاتليه للتقدم نحو المدينة التي بات يسيطر عليها نارياً.

هذه الاستعدادات أتت بعد الحديث عن اتفاق مرتقب بين النظام السوري وقسد لتسليم المدينة للنظام وهو ما رفضته المعارضة.

بالتوازي مع ذلك يبدو الموقف الروسي محايدًا وقد يقترب من الموافقة على العملية التي تقوم بها المعارضة بدعم تركي، في وقت تتحدث المصادر عن صفقة تركية روسية مقابل تسليم مناطق من إدلب وهو ما نفته المعارضة التي أكدت عدم تنازلها عن إدلب وضرورة إخراج حزب العمال من شرقي الفرات.

لكن هذا الموقف المحايد لروسيا في عين عيسى لا ينفي محاولتها الاستفادة من الوضع هناك لمصلحة النظام وابتزاز قسد في وقت فشلت قسد في جمع التناقضات واللعب عليها حيث حمّلت أي قسد موسكو مسؤولية العمليات العسكرية للضغط لتسليم المنطقة للنظام السوري.

أمام هذا الضغط الروسي يغيب أي موقف فعلي للولايات المتحدة ، خصوصا أن قسد لم تلتزم بالاتفاقيات المتعلقة بالشريط الحدودي مع تركيا.

تلعب قضية الانتماء لحزب العمال الكردستاني المصنف كمنظمة إرهابية المشكلة الرئيسة لدى قسد التي حاولت مرارا إخفاء هذه التبعية لكنها فشلت بذلك، وخسرت العديد من المدن بسبب هذه الأيديولوجيا التي تهدد وحدة التراب السوري وهو ما جعلها محط استهداف الجميع حتى واشنطن نفسها لتترك اليوم وحيدة في عين العاصفة، التي قد ترمي بعين عيسى بيد النظام أو المعارضة تلك التي تبدو حالياً أقرب من أي وقت مضى من السيطرة عليها.

نيوز سنتر – عماد الطواشي

news center

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: