نيوز سنتر

“لأنك إنسان” ومضة أمان لتعزيز الصحة النفسية للنساء والأطفال المتضررين من العمليات العسكرية والنزوح

مشروعنا موجه للإنسان ليساعده أن يعيش إنسانيته كما أرادها الله له، بهذه الكلمات يعبر القائمون على منظمة “لأنك إنسان” للدعم النفسي الاجتماعي المهتمة  بإيصال الدعم النفسي والتدريب لمناطق الأزمات التي تطورت رويداً رويداً لتكّون فرقاً عاملة على الأرض في أكثر من منطقة من مناطق لجوء السوريين عبر مشروعها ومضة أمل.

** بداية جديدة مع “ومضة أمان”

هنادي إحدى المستفيدات من المشروع تروي قصتها التي بدأت مع اعتقالها من قبل سلطات النظام ومكافحتها للبقاء ثم هربها إلى تركيا بعد الإفراج عنها بحثا عن حياة أفضل  وهناك عاشت أزمة نفسية عانت فيها من الاكتئاب ومحاولة الانتحار  والتشرد في الشوارع، ليوصلها الحال للعلاج في مستشفى وكان ذلك بدء مرحلة التعافي بتعرفها على الاختصاصية كوثر جودت سعيد التي ساعدتها في تعزيز القدرة على التكيف الإيجابي ، وفي رحلة التعافي هذه تعرفت على منظمة “لأنك إنسان”، لتزيد من استقرارها النفسي والاجتماعي من خلال مشروع ومضة أمان، الذي جمعها مع قصص مشابهة لنساء عانوا ما عانته لقصتها وساعدهن المشروع في إعادة التوازن النفسي والإيماني والاجتماعي.

** انطلاقة جديدة لنشر الأمل

الشابة رولا إحدى المستفيدات من المشروع اللواتي كن يعانين من الاكتئاب الذي ظنت أن لا علاج له إلا الدواء فقد جاءت من أمريكا إلى تركيا لتتعرف على علاج آخر من خلال الحوار العلاجي السلوكي المعرفي حين بدأت جلساتها العلاجية النفسية مع الأستاذة كوثر سعيد أيضاً، لتنضم بعدها إلى برنامج ومضة أمان،لتحمل تجربتها إلى ساحة الإنجاز مع الشفاء.

تقول رولا إنها  تمكنت عبر البرنامج من الخروج من  الاكتئاب وقررت أثناء التدريب أن تكتب تجربتها مع الاكتئاب ليستفيد الناس منها، لافتة إلى أن عدة دور نشر وافقت على نشر كتابها لما لمسوا فيه من صدق التجربة.

** رفع الوعي بالصحة النفسية

شهد  عام 2012 انطلاقة منظمة لأنك إنسان ليقدم فريقها الدعم النفسي والاجتماعي، ورفع الوعي بالصحة النفسية والتثبيت الإيماني وقت الأزمات لدى الأفراد.

الدكتورة أريج الطباع الأخصائية النفسية  ومؤسسة المنظمة قالت إن المنظمة استطاعت تحقيق أهدافها في دعم الإنسان نفسيا وإيمانيا والإسهام بعلاج العديد من الحالات وهدفهم تفعيل الطاقات الإيجابية عبر برامج متخصصة ضمن نطاقات الإسعاف النفسي الأولي و حماية المرأة والطفل والصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي للأطفال والمراهقين وإدارة الحالة وبناء القدرات إضافة لمجموعة خدمات عن بعد.

وتشير الطباع إلى أن المنظمة حققت انتشارا في المناطق التي يكثر فيها المتضررون جراء الحروب والأزمات، كتركيا ولبنان والأردن ومصر وسوريا.

بدورها أشارت الدكتورة ليلى رجب الاستشاري الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي إنهم أطلقوا برنامجا جديدا يحمل اسم  pm+   معتمدا من منظمة الصحة العالمية وهو عبارة عن ست جلسات يتدرب المتطوعون عليها ويكتسبون مهارات مساعدة الآخرين من خلال الاستراتيجيات التي تعلمنها وهي (إستراتيجية الاسترخاء، وإدارة المشكلات ،والتعزيز النفسي والاجتماعي).

سناء أكباي إحدى المدربات التركيات قالت إن مشروع المؤسسة الأخير حقق أهدافه بالوصول إلى نساء سوريات و ستتابع  المدربات جلسات إشراف لعملهن.

تهاني شريباتي

نيوز سنتر – NEWS CENTER

Exit mobile version