أخبار سورياسوريا

هدوء حذر في درعا بعد إعلان النظام وميليشيات إيران إيقاف حملتها بوساطة روسية

أعلنت قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية الموالية لها إيقاف حملتها على محافظة درعا ذلك بعد إعلان المعارضة السورية نفيرها العام رفضا لخرق النظام اتفاق اتفاق التسوية الذي تشرفه عليه روسيا.

وقال ناشطون إن القوات التي توغّلت في منطقتي النخلة والشياح جنوب مدينة درعا، انسحبت بعد تدخل الفيلق الخامس والمندوب الروسي في محافظة درعا.

وأوضح الناشطون أن المندوب الروسي تعهّد بإطلاق سراح الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم أثناء العملية التي بدأتها قوات الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية.

وتشهد درعا منذ خروجها عن سيطرة فصائل المعارضة وانتشار المليشيات المدعومة من إيران عام 2018 عمليات تفجير وخطف واغتيال بشكل يومي الأمر الذي ترفضه فصائل المعارضة التي وقعت اتفاق التسوية مع روسيا.

هذا وقامت قوات النظام والميليشيات الموالية لإيران بحملة مداهمات ونصب حواجز وقطع طرق أمس السبت لاسيما عند أطراف درعا البلد في انتهاك متكرر لاتفاق المصالحة الذلي جرى عام 2018.

– وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عمليات التمشيط قامت بها الفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد والميليشيات الموالية لإيران شملت منطقتي الشياح والنخلة بأطراف درعا البلد.

بدورها أعلنت المعارضة السورية التي عقدت تسويات مع الروس إلى إعلان النفير العام وقطع الطرقات وإغلاق مداخل ومخارج كل من اليادودة وطفس ومساكن جلين بريف درعا الغربي، بعد سيطرتهم على حاجز لقوات النظام في مساكن جلين، بالإضافة لأسرهم نحو 10 من قوات النظام بينهم ضابطان، وذلك كردة فعل لحملة النظام الأمنية.

نيوز سنتر 

news center

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: