أخبار سورياالأخبار

كفرنبل..النظام وروسيا يدمران 70 بالمئة من أيقونة الثورة السلمية في سوريا

قال عضو المجلس المحلي في كفرنبل، فادي الغالب إن الطيران الحربي الروسي والتابع لنظام الأسد دمرا 70 % من الأحياء السكنية في مدينة كفرنبل بريف إدلب، في إطار الحملة العسكرية التي تتركز بشكل أساسي على مناطق الريفين الجنوبي والشرقي.

وأضاف الغالب  أن مدينة كفرنبل “مدمرة بنسبة 70 %، وأصبحت مهجورة.. شوارعها مغلقة لا يمكن لأي آلية الدخول إليها لتخديمها وفتح الطرقات، والتي ردمت بالكامل بالركام الذي خلفه القصف”.

وأوضح الغالب أن القصف الروسي يتركز على مساحة مربعة تمتد من كفرنبل جنوباً إلى كفرسجنة، وانتقالاً إلى الغرب على قرى الشيخ مصطفى والنقير، وشمالاً في حزارين، إضافةً إلى مناطق جبل الزاوية ومعرة النعمان، الواقعة على الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب.

واعتبر عضو المجلس المحلي أن الحملة العسكرية سببها يبدو أنه غير عسكري، بل “بغرض التدمير والقهر والانتقام”.

وأضاف: “المدينة حالياً فارغة، كون المدنيين نزحوا على عدة مرات، نتيجة الكذب من قبل روسيا والنظام بإعلان الهدن واتفاقيات وقف إطلاق النار”.

ولمدينة كفرنبل رمزية خاصة في الثورة السورية، إذ نجحت في استقطاب أنظار العالم عبر شعاراتها الجريئة والساخرة ضد النظام السوري، وأصبحت من المدن السورية البارزة، التي تتميز بالحراك المدني.

وكانت كفرنبل من أولى المدن التي شهدت مظاهرات مناهضة لنظام الأسد، في عام 2011، وبعد تحول الحراك السلمي إلى مسلح، خرجت عن سيطرة قوات الأسد إلى جانب عدة مناطق في محافظة إدلب، في عام 2012.

وفي بيان نشره اليوم قال “فريق منسقو الاستجابة في سوريا” إن 100 مدني قتلوا في إدلب، منذ مطلع شهر تشرين الثاني الحالي، بينهم 37 طفل وطفلة موزعين على إدلب وحماة وحلب.

وأضاف الفريق أنه وثق نزوح 9105 عائلات (49 ألف نسمة)، من أكثر من 28 ناحية ضمن مناطق شمال غربي سورية، ومناطق “درع الفرات” و”غصن الزيتون”، في الفترة الممتدة من مطلع تشرين الثاني وحتى يوم 25.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: