أخبار تركياأخبار سورياالأخبار

والي إسطنبول للإعلاميين العرب: نعمل على مساعدة السوريين ليكون وجودهم نظاميا في تركيا وإسطنبول خصوصا

نيوز سنتر – محمد فرس منصور

التقى والي إسطنبول علي يارلي كايا ومدير أمنها مصطفى شلشكان بممثلي وسائل الإعلام العربية في إسطنبول  في محاولة لتقديم صوة لوسائل الإعلام العربية عن الواقع الأمني في الولاية وكيفية التعامل مع الحالات التي تتعلق بتهديد الأمن للمواطنين الأتراك أو السياح كما قارن مدير أمن إسطنبول الواقع الأمني في الولاية مع عواصم عالمية مماثلة موضحاً تميز  الحالة الأمنية في إسطنبول عن غيرها من المدن والعواصل العالمية التي تماثلها.

وخلال حديثه تطرق  والي اسطنبول علي يارلي كايا بخصوص الحالات الخاصة للسوريين الذين سيتم تسجيلهم ونقل قيودهم لإسطنبول  عقب الإجراءات الأخيرة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية التركية  حيث أوضح كايا أنه سيتم نقل كيمليك كل من الطلاب المسجلين في مدارس إسطنبول وعندهم قيد السنة الدراسية الماضية مع عائلاتهم لإسطنبول .

كما وسيتم نقل  الأفراد المسجلين في إسطنبول وأزواجهم أو أحد أفراد عائلاتهم مسجلين في مدينة أخرى تحت بند القيد العائلي وسيشمل ذلك أيضا  الأيتام ممن فقد والده او والدته . ويشمل الإستثناء الذي تحدث عنه الوالي في بيان صحفي مفصل التجار وأصحاب الأعمال والصناعيين وعائلاتهم والذي ثبت عملهم في إسطنبول و لديهم فعالية تجارية حقيقة  بالإضافة لطلاب الجامعات والذين يتابعون دراستهم الجامعية في إسطنبول  وشدد والي إسطنبول على أن المدينة التي ذكرها الرسول في حديثه وتضم العديد من قبور الصحابة لن تتخلى عن سياسة الأنصار والمهاجرين.

كما شدد والي إسطنبول على ضرورة إستخراج أذونات عمل للسوريين من قبل أرباب العمل موضحا أنه سيجري لقاء قريبا مع أعضاء غرفة تجارة إسطنبول من أجل وضع ألية لتسهيل إستخراج أذونات العمل.

مصطفى شلشكان مدير أمن إسطنبول شدد على ضرورة إلتزام السوريين بالأنضمة والقوانيين  وطالب السوريين المقيمين في إسطنبول وقيودهم في ولايات أخرى أن يعودو إلى مدنهم ، راجياً منهم الالتزام بقوانين الحماية المؤقتة .

كما أكد على ضرورة عدم بث الإشاعات في السوشيال ميديا وعدم تداول أخبار غير موثوقة ، وأشار شلشكان  إلى أنه ومنذ تاريخ 12 تموز ولغاية 25 آب، تم اقتياد 16 ألفاً و423 مهاجراً غير شرعي إلى المراكز التي تم تحديدها من قبل وزارة الداخلية التركية، كما تم إلقاء القبض على 4.500 سوري غير مقيد في إسطنبول، وإرسالهم إلى مراكز الإيواء.

ويبدو أن تكثيف وزارة الداخلية التركية وولاية إسطنبول ومديرية أمنها لقائاتها مع الإعلاميين العرب المقيمين في إسطنبول يصب في فتح قنوات تواصل حقيقية مع العرب المقيمين في الولاية بهدف ضبط الحالة الأمنية والقانونية و التصدي للشائعات التي باتت تنتشر مؤخراً في السوشيل ميديا بالإضافة للإستماع للمشاكل التي يعانونها ومحاولة إيجاد حلول لها تترجم إلى واقع قابل للتطبيق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: