أخبار سورياالأخبار

تظاهرات غاضبة أمام معبري أطمة وباب الهوى لإيقاف الحملة العسكرية على إدلب وريفها

دعوات لتركيا والأمم المتحدة لحماية المدنيين من قصف النظام

يشهد معبرا باب الهوى وأطمة على الحدود السورية التركية تظاهرات هي الأولى من نوعها بعد سيطرة قوات النظام على مدينة خان شيخون وتواصل القصف الروسي على بلدات عدة بريف إدلب.

وأكد مراسل نيوز سنتر على الحدود السورية التركية اقتحام مئات المتظاهرين من عدة مناطق بإدلب معبري باب الهوى الحدودي وأطمة، الأمر الذي دفع الشرطة التركية إلى إطلاق النار والغاز المسيل للدموع لمنع وصول المتظاهرين إلى داخل الأراضي التركية.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري وروسيا ضد المدنيين في سوريا فضلاً عن مطالبهم بتنظيم الفصائل المسيطرة على مناطق المعارضة في أرياف إدلب وحلب وحماة ومناطق غصن الزيتون ودرع الفرات.

ونقل مراسل نيوز سنتر عن المتظاهرين مطالباتهم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالقيام بدورهم في حماية المدنيين من القصف الروسي ومروحيات النظام التي تلقي البراميل المتفجرة على التجمعات والمراكز الطبية المدنية.

ودعا المتظاهرون تركيا إلى اتخاذ ما يلزم والضغط على الجانب الروسي لإيقاف الحملة العسكرية على مناطق المعارضة السورية وحماية نقاط المراقبة التركية هناك.

وفيما يخص معبر أطمة، أشارت مصادر صحفية أن مئات المدنيين دخلوا الأراضي التركية بعد اجتياز الجدار الحدودي، وسط انتشار مكثف لدوريات الجندرمة التركية وإطلاق النار في الهواء لتفريقهم، وهناك أنباء عن إصابة بعض المدنيين.

من جهتها حذرت مصادر سياسية مطلعة مما وصفته بالدعوات المشبوهة لاستفزاز الأتراك مؤكدة التزام أكبر درجات الحيطة لعدم وقوع قتلى أو جرحى من الجانبين مؤكدين حرص السوريين على إرسال رسالتهم والتزامهم بالحفاظ على الحليف التركي الذي وقف مع الشعب السوري ويستقبل نحو خمسة ملايين لاجئ على أراضيه.

هذا وكانت انتشرت الساعات الماضية دعوات للتظاهر أمام معبر باب الهوى بعد صلاة الجمعة لوقف الحملة العسكرية على إدلب وريفها وريف حماة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: