الأخباردولي

لا تذهبوا إلى سوريا..شرط لندن للإفراج عن الناقلة الإيرانية

قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إنه أبلغ نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أن بريطانيا ستسهل الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة (غريس1) إذا حصلت على ضمانات بأنها لن تتوجه إلى سوريا.

وأضاف الوزير البريطاني أنه طمأن نظيره الإيراني بأن ما يهم لندن هو وجهة ناقلة النفط “غريس1” وليس منشأ النفط الذي تحمله، وأن ظريف أبلغه برغبة طهران في حل قضية الناقلة، وأنها لا تسعى لتصعيد الموقف.

هذا وكشفت مصادر صحفية إن هنت أجرى اتصالين مهمين؛ أحدهما مع ظريف وتركز على الحديث على أمرين: أحدهما موضوع الناقلة المحتجزة في جبل طارق، والثاني حول مواطنة بريطانية من أصل إيراني معتقلة في إيران، حيث طالبه بالإفراج عنها، ووعده ظريف بالبحث عن حل لهذه القضية.

واحتجزت سلطات جبل طارق ناقلة النفط الإيرانية -التي يبلغ طولها 330 مترا- في الرابع من يوليو/تموز الحالي.

وقالت سلطات هذه المقاطعة البريطانية الواقعة في أقصى جنوب إسبانيا إنها تشتبه في نقل السفينة الإيرانية نفطا إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات أوروبية ضد دمشق، الأمر الذي نفته طهران، منددة بجريمة “قرصنة”.

وقال رئيس سلطات جبل طارق فابيان بيكاردو الجمعة إن السفينة الإيرانية محملة بأقصى طاقتها، أي 2.1 مليون برميل من النفط الخام.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: