ثقافة وفن

“يونيسف” تنتج ألبومًا غنائيًا بمشاركة أطفال سوريين

طرحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ألبومًا غنائيًا بمشاركة 300 طفل من سوريا ولبنان والأردن وتركيا، في 7 من آذار، عبر موقعها وصفحتها الخاصة في موقع “فيس بوك“.

وقدمت في الألبوم، الذي حمل اسم “11”، والذي تم إنجازه بدعم من الصندوق الائتماني الأوروبي (مدد) 11 أغنية للأطفال، تمت إعادة توزيع ألحانها على يد الموسيقي اللبناني جاد الرحباني، تزامنًا مع الذكرى الثامنة لبدء الحرب، بحسب تعبيرها.

وذكرت “يونيسف” أن هذا المشروع هو جزء من برنامج الدعم النفسي لمساعدة الأطفال على التعامل مع الأزمة السورية، مع دعوتها لمؤتمر صحفي لإطلاق الألبوم، يوم الاثنين 11 من آذار، في بيروت.

وشملت هذه الأغاني أعمال المؤلف والموسيقي اللبناني إلياس رحباني من عام 1976، والتي أنتجها خلال الحرب الأهلية اللبنانية، وكانت من غناء ابنيه جاد وغسان رحباني.

وقال إلياس رحباني في حديثه عن الألبوم لـ”يونيسف”، “لو كانت الموسيقى لغة الشعوب لكان السلام يعم الأرض”.

تتعلق الأغاني بالتعليم والبيئة والصلات العائلية والتغذية والسلام وإعادة الإعمار، وعبر جاد الرحباني عن أمله بأن يقدم الألبوم الأمل والفرح للأطفال.

وكانت المنظمة قد أصدرت تقريرًا نهاية العام الماضي أشارت فيه إلى أن نصف أطفال سوريا نشأوا وهم لا يعرفون سوى الحرب والعنف، ودعت لحمايتهم وتأمين التعليم والخدمات الطبية لهم.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: