عربي

الأمن اللبناني يعتقل 13 سوريًا بينهم أطفال على الحدود

أعلن الأمن الداخلي اللبناني اعتقال 13 سوريًا، بينهم نساء وأطفال، على الحدود عندما كانوا يحاولون الدخول خلسة إلى لبنان.

وبحسب بيان للأمن اللبناني، نشرته “الوكالة الوطنية للإعلام” اليوم، الاثنين 11 من آذار، تم إيقاف 13 شخصًا سوريًا، بينهم سيدة وثلاثة أطفال، بجرم دخول الأراضي اللبنانية خلسة.

وأكد البيان أن الأشخاص ألقي القبض عليهم في بلدة تعنايل في البقاع على متن سيارة فان لون أبيض، مشيرًا إلى تسليمهم إلى مخفر شتورا لإجراء المقتضى القانوني بحقهم.

وتشهد منطقة البقاع الغربي على الحدود السورية- اللبنانية، عمليات تهريب متكررة بين البلدين، وتشمل تهريب البشر والمخدرات وغيرها من البضائع الممنوعة.

وتتكرر عمليات التهريب إلى داخل الأراضي اللبنانية، وتشمل نساءً وأطفالًا يضطرون إلى سلوك طرق وعرة في ظل ظروف مناخية قاسية، ما يؤدي إلى وفاة العديد منهم، في حين يقع العشرات منهم في قبضة دوريات الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية.

وكان الجيش اللبناني أعلن، الشهر الماضي، إغلاق المعابر غير الشرعية مع سوريا منعًا للتهريب.

وقال موقع “لبنان 24”، الأربعاء 6 من شباط، إن الجيش أغلق المعابر غير الشرعية على الحدود اللبنانية- السورية شمالي منطقة الهرمل.

وأشارت صحيفة “اللواء” اللبنانية إلى أن الهدف من إغلاق المعابر هو منع التهريب والحد من الدخول غير الشرعي من وإلى الأراضي اللبنانية.

ويبلغ عدد المعابر الرسمية بين سوريا ولبنان خمسة، هي معبر “المصنع” والدبوسية، إضافة إلى معبر جوسية، وتلكلخ- البقيعة، وطرطوس.

ويعاني اللاجئون في لبنان من ظروف معيشية صعبة، سواء داخل المخيمات أو خارجها، إما بسبب التضييق الأمني وتأخير استصدار الإقامات، أو من خلال الاعتقالات “التعسفية”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: