تكنولوجيا

هل يتحقق حلم غوغل أخيرا في هاتف الليغو؟

سجلت شركة غوغل الأميركية مؤخرا براءة اختراع جديدة لهاتف يتم تجميع أجزائه الأساسية من قبل المستخدم.

وتشبه فكرة الهاتف مشروع “أي آر أي” (ARA) الذي أوقفته قبل عامين، وسعت من خلاله الشركة الأميركية لصنع هاتف تُجمع أجزاؤه المختلفة بحسب احتياجات المستخدم.

وسجلت براءة الاختراع تحت اسم “الجهاز المعياري وأجزاؤه”، الذي يعتقد أنه جهاز غوغل الجديد الموازي لمجموعة هواتفها الحالية “بكسل”.

وتوضح الوثيقة أن الجهاز مكون من ثلاثة أجزاء رئيسية، هي الوحدة الرئيسية وتتكون من الشاشة والرقاقات الإلكترونية ومجموعة المستشعرات والبطارية، بالإضافة إلى مكونات إلكترونية أخرى.

وتضم الوحدة الثانية وحدات ترقية منفصلة إلكترونيا عن الوحدة الرئيسية، بينما تعتبر الوحدة الثالثة بمثابة الإطار الذي يجمع عناصر الوحدات الأخرى.

ويحتوي الإطار على حواف يتم من خلالها تركيب وحدات الهاتف والعناصر التابعة لها، بينما يمكن أن تشمل عناصر الوحدة الثانية على بطاريات احتياطية أو ورقاقات تخزين خارجية لزيادة مساحات التخزين أو وحدات تصوير إضافية.

وتسعى غوغل عبر هذا الاختراع إلى تحقيق عدة أهداف، أهمها: المرونة عبر إعطاء المستخدم القدرة على اختيار ما يريد أن يضيفه على جهازه بحسب احتياجاته، وديناميكية الجهاز تجعل استبدال قطعه التالفة أسهل للمستخدم وربما للمصنع نفسه.

كما أن وجود هذه الخاصية قد يغير مجرى صناعة الهواتف، حيث يمكن زيادة حجم الشاشات بحيث يتحول إلى جهاز لوحي، وهو ما يفسر وجود فقرة في وثيقة براءة الاختراع تعرف الجهاز بأنه جهاز هاتف ذكي مع إمكانية تحديثه ليصبح حاسوبا لوحيا أو جهاز حاسوب.

قد تكون براءة الاختراع التي كشف عنها أخيرا لا تلبي طموحات غوغل في جهاز يتم تركيب أجزائه كاملا مثل مشروع “أي آر أي” الطموح، ولكن بالتأكيد يمكن اعتبارها خطوة في الوصول إلى هاتف الليغو المنشود.


صورة من وثيقة براءة الاختراع تظهر البطارية وكيف يمكن زيادة سعتها أو حتى استبدالها (ويبو)



براءة اختراع تظهر الشاشة وكيف يمكن استبدالها بسهولة في حالة التلف (ويبو)
المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: