دولي

قمة سوتشي بشأن سوريا.. أردوغان وبوتين يبحثان التنسيق بالمنطقة الآمنة

تستضيف مدينة سوتشي الروسية اليوم الخميس قمة ثلاثية للرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني، لبحث حل للصراع في سوريا، وتزامنا مع تسيير أول دورية عسكرية تركية روسية مشتركة بشمال البلاد

وقال بوتين إن “العمل من أجل إيجاد حل للأزمة السورية جارٍ، وقد حققنا تقدما كبيرا من خلال التعاون مع تركيا، وإنني على ثقة بأننا نستطيع إكساب زخم جديد للحوار بين الأطراف السورية، وذلك بالعمل مع تركيا”، وذلك في كلمة افتتاحية سبقت لقاءه مع نظيره التركي.

وأوضح أنه من الممكن الوصول إلى الأهداف في سوريا، من خلال العمل الفعال والشامل والتفاهم.

كما قال أردوغان -قبيل الاجتماع المغلق مع بوتين- إنه يدعم فكرة المنطقة الآمنة في سوريا بما يخدم إزالة مخاوف بلاده بشأن الأمن القومي، معتبرا أنه لا يمكن تحقيق وحدة التراب السوري دون تطهير منطقة منبج وشرق الفرات من تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف “يجب تجاوز الانسداد الحاصل بخصوص اللجنة الدستورية (في سوريا).. يمكننا خلال فترة قصيرة التوصل إلى نتيجة لإعلان اللجنة من خلال وضع تحفظات الأمم المتحدة بالاعتبار”.

وأشار أردوغان إلى أهمية التعاون في استخدام المجال الجوي بمناطق عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” على غرار التعاون في استخدام المجال الجوي بمحافظة إدلب.

وفي الوقت نفسه، أفاد مراسل الجزيرة بأن دورية عسكرية تركية روسية مشتركة سيرت في مناطق سيطرة الوحدات الكردية بريف حلب الشمالي، وتحديدا في قرى مرعناز وعين دقنة وكفرخاشر ومطار منغ العسكري.

وتعد هذه الدورية الأولى من نوعها منذ سيطرة المعارضة المسلحة والجيش التركي على منطقة عفرين بريف حلب الغربي قبل نحو عام.


أردوغان وروحاني على هامش اللقاء (الأناضول)

الدستور والأمن
وفي وقت سابق، قال الكرملين في بيان إن القمة الثلاثية ستنظر في “مزيد من الخطوات المشتركة سعيا لتسوية على المدى البعيد” في سوريا، كما قال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن الرؤساء الثلاثة سيبحثون تشكيل لجنة دستورية سورية، بحسب وسائل إعلام رسمية.

أما سيرغي فيرشينين نائب وزير الخارجية فتوقع الأسبوع الماضي أن تركز القمة على “سبل منع زعزعة الاستقرار والفوضى والحفاظ على السيطرة على الوضع إذا غادرت القوات الأميركية”.

وأفاد بيان صادر عن الرئاسة التركية أن القمة ستستعرض الجهود المشتركة لمنصة أستانا في الميدان والعملية السياسية لضمان “حل دائم” للصراع السوري، كما سيبحث أردوغان العلاقات الثنائية مع روسيا وإيران وقضايا إقليمية خلال القمة.

وفي 7 سبتمبر/أيلول 2018، عُقدت قمة بين الزعماء الثلاثة بالعاصمة الإيرانية طهران دون أن تسفر عن نتائج، وبعدها بعشرة أيام التقى بوتين وأردوغان في سوتشي وأعلنا عن توقيع اتفاق يحمل اسم تلك المدينة وينص على إقامة “منطقة منزوعة السلاح” في إدلب بحلول منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المصدر
وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: