ثقافةثقافة وفن

الروائية السورية نغم حيدر في “أعياد الشتاء”

ترسم الكاتبة السورية الشابة نغم حيدر في روايتها الثانية “أعياد الشتاء” مسارين متوازيين لبطلتين جمعتهما غرفة اللجوء في مرحلة حاسمة من حياتهما؛ إنها مرحلة انتقالية بين ماض مثقل بالذكريات في وطن ملتهب، ومستقبل آمن في منفى هادئ وبارد. 

ترصد الرواية الأثر النفسي الذي تركه الرحيل القسري على شخصيتين مختلفتين مزاجا وسلوكا وحياة.

وكما يظهر في الأحداث فإن راوية وشهناز امرأتان متخبطتان هاربتان من مكان يتبين لاحقا أنه عالق أبدا في ذاكرتهما، وأحيانا في جسديهما.”أعياد الشتاء” لا تروي الحرب السورية، وإنما مخلفات تلك الحرب، بدءا من فكرة الفقد والاغتراب وصولا إلى محاولة البناء والاستكشاف، كما أن نص نغم حيدر مكتوب بلغة تشبه أجواء الحكاية في تحفظها ورمزيتها وهدوئها.

بواسطة
مايا الحاج
المصدر
الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: