دولي

موقع إسرائيلي: روسيا ربطت بقاء إيران في سوريا بالانسحاب الأمريكي

قالت مواقع إسرائيلية إن روسيا طلبت من إسرائيل الضغط على واشنطن للبدء بسحب قواتها من سوريا بما فيها قاعدة التنف، بعد أن ربطت بقاء إيران في سوريا بخروج القوات الأمريكية.

وفي تقرير لموقع “ديبكا” الإسرائيلي، اليوم الخميس 31 من كانون الثاني، قال إن روسيا ربطت بقاء إيران في سوريا بانطلاق الانسحاب الأمريكي منها، مشيرًا إلى أنها طلبت من تل أبيب المساعدة بتسريع انسحاب القوات الأمريكية.

المباحثات المسربة جاءت خلال الزيارة الأخيرة الثلاثاء الماضي، لمبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين، إلى تل أبيب ولقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومسوؤلين أخرين.

واعتبر الموقع أن المسؤولين الروس حملوا رسالة غير معلنة من الرئيس فلاديمير بوتين إلى تل أبيب، لتضغط على الإدارة الأمريكية من أجل تسريع خروج القوات الأمريكية من سوريا “بالسرعة القصوى”.

كما أن المطالب تركزت على الطلب من واشنطن الانسحاب من قاعدة التنف جنوب شرقي سوريا، والتخلي عنها، بعد أن كررت موسكو ذلك الطلب مرات عديدة خلال الأشهر الماضية وكان آخرها اليوم.

اللافت في الأمر أن قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق، مئير إيشيل، نصح نتنياهو وقائد أركانه على مسامع الروس، بأن الاعتماد على روسيا سيكون أفضل من أمريكا بما يتعلق بتحقيق أهداف إسرائيل في سوريا وخاصة الوجود الإيراني.

وقال إيشيل، “وحدها روسيا القادرة على إخراج إيران من سوريا”، مشيرًا إلى أن موسكو قادرة على الضغط سياسيًا وعسكريًا على طهران، وفقًا للموقع.

في المقابل رد المسؤولون الإسرائيليون بأن روسيا لم تلتزم بوعودها السابقة التي قطعتها عام 2017، المتمثلة بإبعاد القوات الموالية لإيران في سوريا بما فيها “حزب الله”، عن الحدود الإسرائيلية.

وإشار الموقع إلى أن الرد الإسرائيلي يتمحور بعدة مطالب تريد تل أبيب  من موسكو تنفيذها مقابل الدخول في تنفيذ المشاورات مع واشنطن حيال الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وتتركز المطالب الإسرائيلية بإبعاد القوات الإيرانية مسافة 80 كيلومترًا عن حدود إسرائيل، ضمن الاتفاق مع الجانب الروسي عام 2017، وتوقف إيران عن نقل شحنات أسلحة إلى سوريا وإلى حزب الله اللبناني عبر الجو، وذلك بتعهد روسي لإسرائيل.

كما أن الطلب الثالث هو تفكيك المصانع الإيرانية الموجودة في القواعد العسكرية في سوريا، والتي تحتوي أجهزة توجيه دقيق لصواريخ حزب الله، بحسب الموقع.

وتطالب روسيا القوات الأمريكية بالخروج من سوريا، رغم إعلان الإدارة الأمريكية خطتها الانسحاب قبل شهر، ضمن خطة بطيئة تحدث عنها ترامب، لكن لم تتضح معالم الانسحاب ومن سيملأ الفراغ مكان القوات الأمريكية.

يضاف إلى ذلك الضغط الإسرائيلي على المجتمع الدولي وخاصة موسكو وواشنطن من أجل إخراج إيران من سوريا وإبعاد خطرها عن حدود إسرائيل، متوعدة بمواصلة ضرب التموضع الإيراني داخل الأراضي السورية، الأمر الذي تحاول موسكو التنصل منه رغم تحالفها مع طهران إلى جانب النظام السوري.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: