دولي

تركيا: المنطقة العازلة في سوريا ما زالت قيد البحث

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الخميس إنه لا شيء مؤكدا بعد بشأن المنطقة العازلة في سوريا، موضحا أن قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في موسكو بحثت تفاصيلها.

وفي مقابلة مع قناة الخبر التلفزيونية، قال جاويش أوغلو إنه تم بحث تفاصيل إنشاء المنطقة العازلة في سوريا خلال القمة بينهما أمس في موسكو، مؤكدا استمرار الطرفين في مناقشتها.

وأضاف الوزير التركي أن بلاده لديها القدرة على إقامة “منطقة آمنة” في سوريا بمفردها، لكنها لن تستبعد الولايات المتحدة أو روسيا أو أي دول أخرى تريد أن تتعاون في هذه المسألة، موضحا أن تركيا تجري اتصالا غير مباشر مع النظام السوري، دون إضافة أي تفاصيل.

وأكد وزير الخارجية التركي وجود توافق بين موسكو وأنقرة بشأن الحل السياسي في سوريا، باستثناء بقاء رئيس النظام بشار الأسد.

وقال إن تصريح بوتين بشأن اتفاقية أضنة بين تركيا وسوريا، يعني أن لأنقرة الحق في التدخل عسكريا إذا لم تستطع سوريا القضاء على “الإرهابيين” الذين يهددون تركيا.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن هناك توافقا في نهجي تركيا وأميركا في سوريا باستثناء مسألتين؛ أبرزهما علاقة واشنطن بوحدات حماية الشعب الكردية، معتبرا أن أفضل حل لمنطقة شرق الفرات هو تطبيق نفس النموذج المخطط لمنطقة منبج.

وكشف وزير الخارجية التركي عن وجود مساع من دول غربية لعرقلة عمل لجنة الدستور السورية، وقال إن ما ترغب فيه هذه الدول هو فرض مسودة الدستور على سوريا، ولكن ما تريده أنقرة هو أن يضع الشعب السوري دستوره، حسب قوله.

وفي قمة الأمس، أكد الرئيسان الروسي والتركي التنسيق بشأن الوضع في سوريا، وأعلن بوتين استعداد بلاده لاستضافة قمة ثلاثية، كما دعت موسكو لوقف الضربات الإسرائيلية على سوريا.

وحذر أردوغان من أن تستغل “قوات إرهابية” انسحاب القوات الأميركية من سوريا، مؤكدا أن تركيا مستعدة لمواجهتها، كما أشار إلى أن المباحثات تجري لتطهير المناطق التي ستنسحب منها القوات الأميركية.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: