أخبار سوريا

مستشارة الأسد: أمريكا لم تنسحب من سوريا بل هربت

اعتبرت المستشارة الإعلامية والسياسية لرئيس النظام السوري، بثينة شعبان، أن القوات الأمريكية هربت من سوريا ولم تنسحب.

وقالت شعبان في مقال لها بعنوان “الهروب”، أمس، الأحد 23 من كانون الأول، إنه “سواء انسحب الأمريكيون اليوم أو غدًا، وبغض النظر عن تاريخ وطريقة وضمانات انسحابهم، فهم من دون شك سيهربون من سوريا وستعود هذه الأرض لأصحابها وأهليها”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن بشكل مفاجئ، الأسبوع الماضي، سحب القوات الأمريكية الموجودة في شمالي شرق الفرات، والبالغ عددها 2600 جندي أمريكي بحسب “CNN”.

ورفضت شعبان الحديث في المقالة، التي نشرها موقع “الميادين”، عن خلفيات القرار الأمريكي، وماهية المرحلة التي ستلي سحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا.

إلا أنها أردفت، “ما يهمني هو الروح المستلبة التي يقرأ من خلالها البعض مثل هذه القرارات، فيحاولون إبقاء الهيبة والقوة على من فشل ويهرب من فعلته المشينة واللاشرعية”.

واعتبرت أن “تفاسير الانسحاب التي تحاول أن تمنح الهارب عناصر القوة التي دفعته لاتخاذ هذا الموقف، معتقدين أنه نابع من قوة وليس من ضعف، هي تفاسير مستلبة وغير قادرة على أن تقنع ذاتها بأن أصحاب الحقوق قد غيروا التاريخ وأجبروا المعتدين على الهروب”.

وأرجع ترامب سبب الانسحاب، في مؤتمر صحفي، إلى “الانتصارات التاريخية ضد داعش”، مشيرًا إلى أنه “حان الوقت لإعادة شبابنا العظماء إلى الوطن”.

ولم يعلق النظام السوري بشكل رسمي على قرار الانسحاب، في حين رحبت به روسيا (حليف النظام)، وسط تساؤلات حول المرحلة المقبلة.

شعبان اعتقدت أن الأمريكيين “هربوا لأننا صمدنا، وانهزموا لأننا ضحينا، وحتى لو لم يكن هذا الهروب يلبّي الشروط التي نريدها، فسوف نستمر بالعمل والتضحيات إلى أن ننجز ما نريد، وإلى أن يطمئن العالم بأن أصحاب الأرض والحقوق لا يهزمون”.

ووقعت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على قرار سحب القوات الموجودة في شمالي شرقي سوريا.

ونقلت شبكة “CNN” الأمريكية عن مسؤول في الوزارة اليوم، الخميس، أن أمر سحب القوات الأمريكية وقع عليه وزير الدفاع المستقيل، جيمس ماتيس.

وتزامن تصريح مستشارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مع تسليم الولايات المتحدة الأمريكية سوريا إلى تركيا.

ونشرت شبكة“CNN” تفاصيل مكالمة هاتفية بين الرئيسين، التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب، نقلًا عن مسؤول كبير في البيت الأبيض.

وقال ترامب لأردوغان، خلال المكالمة التي جرت بينهما في 14 من كانون الأول الحالي، “حسنًا، كل شيء يخصك (في سوريا)، لقد انتهينا (في إشارة إلى الانسحاب الكامل)”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: