دولي

ترامب وأردوغان يتفقان على “تنسيق أكثر فعالية” في سوريا

بحث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، التطورات الأخيرة على صعيد المنطقة، ليتفقا على تنسيق “أكثر فعالية” في سوريا.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية، اليوم الجمعة 14 من كانون الأول، إن أردوغان وترامب بحثا في اتصال هاتفي التطورات الأخيرة في سوريا إلى جانب العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب.

ووفق الوكالة فإن الرئيس التركي نقل لترامب المخاوف الأمنية “المشروعة” لتركيا والناجمة من وجود كل من “حزب العمال الكردستاني” (PKK) و”وحدات حماية الشعب” (YPG).

الاتصال الهاتفي بين الرئيسين يأتي بعد أيام من إعلان الرئيس التركي بدء العمليات العسكرية على مواقع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والتي ينضوي تحتها “الوحدات”.

وذكرت الوكالة أن ترامب وأردوغان يتفقان على تنسيق “أكثر” فعالية في سوريا.

وفي بيان، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، عقب الإعلان التركي، إن أي إجراء أحادي الجانب لأي طرف شمال شرقي سوريا يمثل “مصدر قلق شديد وغير مقبول”، محذرًا من أن العمل العسكري قد يعرض قوات أمريكية في المنطقة لمخاطر.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي اليوم، الأربعاء 12 من كانون الأول، إن “تركيا ستبدأ حملتها لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام”.

ولكن معالم العملية العسكرية التركية على مناطق شرق الفرات لم تضح لا سيما بعد بيان “البنتاغون” التي أضافت فيه أن “التنسيق والتشاور بين وتركيا يمثل الطريق الوحيد، لمعالجة المخاوف الأمنية”.

وردًا على إعلان تركيا، أعلنت “الإدارة الذاتية” النفير العام، وطالبت النظام السوري بالتدخل الفوري ضد تركيا.

وكثفت تركيا، خلال اليومين الماضيين، تحركاتها وشحناتها العسكرية من مختلف مناطق البلاد، لا سيما على حدودها الجنوبية، وفق ما ذكرت القناة الرسمية التركية (TRT).

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: