أخبار سوريا

رسالة دولية للأمم المتحدة تدين قتل النظام للمعتقلين السوريين وتطالب بمعاقبته

سلمت دولة قطر وإمارة ليختنشتاين بالنيابة عن 41 دولة رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تدين قتل نظام الأسد بشكل ممنهج للمعتقلين السوريين في سجونه، وانتهاكه لحق أسرهم بمعرفة مصيرهم.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية “قنا” أمس الجمعة، أن الرسالة تضمنت إدانة شديدة حول التقارير التي ترصد تجاوزات النظام وتعذيبه وقتله الممنهج للمعتقلين.

ووقع الرسالة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وأوريليا فريك وزيرة الخارجية والعدل والثقافة بإمارة ليختنشتاين، نيابة عن 41 دولة من بينها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وتركيا وفرنسا وأسبانيا وأستراليا.

ولفتت الرسالة إلى انتهاك نظام الأسد لحق عوائل المعتقلين في معرفة مصير ذويهم ودفنهم، مضيفة إلى أن أهالي المعتقلين كانوا يتجنبون إقامة العزاء عند علمهم بموت ذويهم خوفا من وحشية وبطش النظام.

وطالبت الدول الـ 41 الأمم المتحدة، بالتحقيق في قضية تعذيب وإعدام المعتقلين في سجون الأسد، بهدف معاقبة الأخير على جرائمه وانتهاكه لحقوق الإنسان، وأكدت الدول الموقعة على الرسالة أن الإخفاء القسري والتعذيب هو أحد أهم القضايا التي يجب على الأمم المتحدة النظر فيها ضمن العملية السياسية التي تقودها في سوريا.

ومؤخرا كشف مدير الأحوال المدنية في سوريا، أحمد رحال، عن تثبيت 100 ألف حالات الوفاة منذ بداية 2017 حتى الآن، مشيراً إلى تثبيت الوفيات لم يتضمن تحديد طبيعة الوفاة، وهو ما تضمنته شهادات وفاة رسمية أرسلها النظام مؤخراً لدوائر النفوس، عن معتقلين قضوا في سجونه جراء التعذيب، دون تبيان أسباب الوفاة.

ولم يوضح رحال أسباب عدم ذكر أسباب الوفاة وطبيعتها أثناء تثبيتها، لكن أهالي معتقلين سوريين أكدوا مؤخراً أن قوائم وصلت لدوائر النفوس في مناطق النظام، وتضمنت أسماء أبنائهم الذين قضوا في المعتقل، مؤكدين أن شهادات الوفاة غاب عنها ذكر سبب الوفاة.

ومع إرسال النظام قوائم المعتقلين المتوفين جراء التعذيب، تغرق عائلات في دوامة من القلق والشك، ويقضي أفرادها أوقاتهم في التنقل بين الفروع الأمنية وينفقون مدخراتهم لمعرفة مكان احتجاز أبنائهم أو حتى إذا ما زالوا على قيد الحياة.

المصدر
السورية نت
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: