دولي

“التعاون الإسلامي” ترحب بمنح مسلمي “مورو” بالفلبين حكما ذاتيا

رحبت منظمة التعاون الإسلامي، الأحد، بإقرار الفلبين، قانوناً يمنح مسلمي “مورو” حكمًا ذاتيا شاملا في جزيرة “مينداناو”، جنوبي البلاد.

وقالت المنظمة في بيان لها، إنها ترحب بإقرار القانون، الذي يعزز منطقة الحكم الذاتي السابقة في مينداناو المسلمة، وسيسمح بوجود استقلالية مالية أكبر، وحكومة إقليمية وبرلمان ونظام للعدالة.

وأعربت عن “أملها في أن يجلب هذا الإنجاز التاريخي، الذي حققه شعب وحكومة الفلبين، السلام والرخاء وأن يعزز الوحدة بين صفوف شعب مورو”.

وعبرت المنظمة عن “تقديرها لجميع قادة شعب مورو على ريادتهم والتزامهم وتضحيتهم من أجل تحقيق السلام”.

ودعت إلى “مواصلة العمل معا (الحكومة والشعب) وضمان أن تشكل حكومة مينداناو الإقليمية الجديدة، بشكل تام، تحقيقا لتطلعات شعب بنغسامورو”.

والقانون المعروف بـ”بانغسامورو الأساسي”، كان تتويجًا لاتفاق سلام وقع بين الحكومة الفلبينية و”جبهة مورو” الإسلامية، قبل أربع سنوات، خلال فترة ولاية الرئيس السابق، بينينو أكينو الثالث.

ويترتب عليه إنشاء منطقة “بانغسامورو” المتمتعة بالحكم الذاتي في “مينداناو”.

ويبلغ عدد مسلمي “مورو”، حوالي 10 ملايين نسمة (11 % من سكان الفلبين)، وتعتبر مقاطعات “ماغوينداناو”، و”لاناو ديل سور”، و”سولو”، أبرز المقاطعات ذات الغالبية المسلمة.

المصدر
الأناضول
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: