أخبار سورياأراء

بشار الأسد في عيده الخمسين ماذا قدم لسوريا

بينما يعيش الأمريكيون صخبا  إعلامياً وحزناً للتذكير بتفجير برجي التجارة العالمي الإرهابي الذي راح ضحية له ثلاثة ألاف إنسان يتجاهل العالم مأساة سوريا التي يحكمها إرهابي قتل ربع مليون إنسان من شعبه، والعالم ما زال يتغاضى عن جرائمه. 

بل تكتب أسماء الأسد منشور عبر صفحتها الشخصية على موقع الفيسبوك، عبارة Happy Birthday Mr.President بمناسبة بلوغ بشار الأسد عامه الخمسين داعية السوريين لمعايدته.
وتتجاهل الزوجة في منشورها ألاف الزوجات التي فقدن أزواجهن في خسارة لا تعوض فغض الطرف عن قتل عشرات الألاف من السوريين تحت التعذيب وحرمان أطفال سورية من التعليم، وحتى دفع السوريات لبيع متاعهم تحت ضغط الحاجة والجوع، جروح لا تندمل مع السنين، بل وتوقد نيران الثأرية وتعلن عن معركة ضروس ستقتلع النظام وشبيحته. 
ناهيك عن تجاهل واضح لفترة حكمه التي لم تشهد سوى تراجعًا اقتصاديًا وفسادًا كبيرًا وتعفناً في جميع قطاعات الدولة، فقد أدخل الأسد شخصيات قريبة منه في الحياة السياسية والاقتصادية، وعزز العلاقات العسكرية والاقتصادية مع إيران ليزيد نفوذها في سوريا، إلى حد نشر التشيّع علنًا في المحافظات الشرقية والشمالية.
لتأتي الثورة السورية بعد عشر سنوات من حكمه وتجعله يتهاوى رويدا رويدا فمساحة الجغرافيا التي يتحكم فيها تتأكل يوما بعد يوم فقد خرج ثمانون بالمئة من الأراضي السورية عن سلطته إلى جيوش الثورة وأصبح ما تبقى من سوريا لا يخضع فعليا لسيطرة الأسد بل للميليشيات الأجنبية التي تدعمه، في حالة لا تسمى إلا احتلال إيرانيا جلياً لسوريا.
رئيس لم يقدم شيء للسوريين سوى تشريد عشرة ملايين منهم وحفظ أمن إسرائيل.

نيوز سنتر – محمد فراس منصور

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: