بورتريه

المنشد أبو راتب: كثير من المنشدين جنود بالجيش السوري الحر بعد أن حولوا شعارات الثورة لأناشيد مغناة

النشيد الاسلامي لعب دوراً بارزاً في الثورة على الأسدين وربيع الشآم سيزهر حرية وكرامة

الله .. سوريا.. حرية وبس أشهر هتافات الثورة السورية التي تحولت إلى أنشودة غناها أحد أعمدة الإنشاد الإسلامي في سوريا، محمد مصطفى أبو راتب، لتصبح بعدها كنشيد وطني للثورة السورية.

أبو راتب (50 عامًا) المهجر من وطنه منذ أكثر من 30 عاماً بسبب انتمائه للحركة الإسلامية قدم مثالا لتفاعل محترفي النشيد الإسلامي مع الثورة السورية، وترك مع غيره من المنشدين أثرا واضحا في الحراك الشعبي خاصة بين صفوف المنتمين للحركة الإسلامية في سوريا.
قال إنه إضافة لدور المنشدين في تحويل شعارات الثورة إلى أناشيد مغناة، فإن بعضهم أصبح عضوا في الجيش السوري الحر الذي يحارب نظام بشار الأسد، والبعض الآخر يقوم بزيارات دعم له، لكن دون الإفصاح عن ذلك.
وعن دور النشيد الإسلامي في الثورة السورية، وحياته كمعارض ومنشد كان لوكالة الأناضول للأنباء هذا الحوار مع المنشد محمد أبو راتب.

وفيما يلي نص الحوار:
** لك باع طويل في الإنشاد، ومدرسة خاصة في هذا الفن، كيف تقيم تجربة النشيد الإسلامي في سوريا؟
فن النشيد الإسلامي فن عمره خمس عقود فقط، وأنا هنا أقصد فن النشيد الهادف؛ فهناك فرق بين النشيد الإسلامي الديني (التقليدي الخاص بالمديح والابتهالات إلخ) والنشيد الإسلامي الهادف (الذي يتبنى قضايا اجتماعية وجهادية)، لكن رغم قصر هذه الفترة فقد حقق خطوات جيدة استطاع أن يصل إلى كثير من البيوت، وأنا باعتقادي كان له أثر كبير في الحراك الثوري العربي والإسلامي؛

** ما هو أثر النشيد الإسلامي في سوريا خاصة وأن أكثر المنشدين خرجوا منها هروبا أو طردا؛ نتيجة للوضع السياسي في ظل النظام السابق؟
بشكل عام الثورات رافقها تطور إنشادي جيد، لكن ظهر بوضوح في ثورتي اليمن وسوريا، وفي سوريا بشكل أكبر حتى نجد أن المتظاهرين يرددون الشعارات بشكل إنشادي.
استطعنا أن نأخذ بعض الشعارات التي يرددها المتظاهرون وننسج من خلالها أناشيد مثل “الله سوريا حرية وبس”، و”على الجنة رايحين شهداء بالملايين”، والكثير من الشعارات التي أبدع المنشدون في صياغتها في قوالب إنشادية.
إضافة إلى ذلك فإن الثوار أنفسهم يستخدمون بعض الأناشيد، مثلا أنا سمعت “بيوم من الأيام هجموا الأعادي” وسمعت “سود سود براياتك جود جود بدماتك”، أدت إلى شعارات كبيرة امتزجت ما بين النشيد والشعار نفسه.
ونحن دورنا كمنشدين أن نفعل هذا الحراك من خلال الكلمة الطيبة واللحن العذب؛ ولذلك تداعينا إلى إقامة رابطة المنشدين السوريين التي احتوت معظم من غنى للثورة السورية، ونطمح الآن أن نقيم مهرجانا كبيرا إن شاء الله.

** هل من علاقة شخصية تجمعك بالثوار أو مع الجيش الحر داخل سوريا؟
نعم بحكم أني أنتمي إلى الحركة الإسلامية، وهي ضليعة في الجيش الحر، ونعمل دائما لدعمه من خلال الحفلات التي نجمع له من خلالها الأموال.

** في ظل الانشقاقات الجديدة هل تتفق مع تخوفات من سرقة الثورة من أركان في النظام السابق بدأوا في الانشقاق بعد أن تأكد سقوط النظام؟

طبعا أعداء الشعب يحاولون الالتفاف على الثورة بطرق مختلفة، نحن لا نشكك في نوايا هؤلاء الذين انشقوا، ربما يكون منهم من هو جيد وقد استيقظ ضميره، ولكن أتصور أن المعارضة والقيادات الشريفة التي كانت مع الثورة من بدايتها تعي هذا الأمر، وستدرس كل حالة على جهة، ولا يصح في النهاية إلا الصحيح.

** متى بدأت معارضتك لنظام الأسد؟

خرجت من سوريا عام 1980 (في عهد الراحل حافظ الأسد) هربا بعد اعتقالي وأنا في السابعة عشر من عمري، وأصرت عائلتي أن أخرج من سوريا لأن الكثير من الضغوط كانت تمارس عليَّ لكوني من الحركة الإسلامية المعارضة للنظام، وعلى مدى 30 سنة لم يسمح لنا بالعودة، وأنا أمثل الآلاف من الشباب الذين بقوا خارج سوريا مضطرين.

والحمد لله واصلت إنتاج هذه الأناشيد التي تفضح هذا النظام.. فأنتجت ألبومات وأناشيد وفيديوهات تكشف وجهه الحقيقي.

** كيف هو الوضع في حلب مسقط رأسك والتي هي الآن في الواجهة؟
تأخرت حلب في الدخول للثورة، وكان هذا منفذا للانتقاد بعض الشيء، لكن من كان ينتقد لا يعرف طبيعة أهل حلب؛ فهم كثيرو الصبر، ولكن عندما ينفجرون تكون الضربة القاضية بإذن الله.
كانت حلب في الشهور الماضية كالبركان يغلي، وكان الطلاب الجامعيين بالجامعة يخرجون كل يوم في مظاهرة ويعتقل منهم كل يوم بالمئات، وإذا كانت حمص أكثر مدينة في الشهداء فحلب أكثر مدينة في المعتقلين، والبركان ظل يغلي ويغلي حتى انفجر الآن، واسأل الله سبحانه وتعالى أن تكون نهاية الطاغية على يد أهالي حلب بإذن الله وربيع الشآم سيزهر حرية وكرامة  وعودتنا قريبة.

** ما رأيك في التجربة التي قام بها المنشد يحيى حوا حينما دخل سوريا لدعم الثوار؟

عندما يشعر الثوار والجيش الحر أن الشعب كله معه، حتى الفنانين، فهذه لفتة تدعمه، وهناك منشدون موجودون في قلب الأحداث، فأبو مالك كنا نراه في المظاهرات ينشد، الآن توقف عن النشيد وأصبح جنديا في الجيش الحر، مثله الكثير، وأعرف منشدين في الخارج ذهبوا إلى سوريا دون أن يصرحوا بذلك، ولا أستطيع ذكر أسمائهم الآن.

** كان لك عدد من الحفلات التي أقمتها وشاركت فيها في تركيا.. كيف ترى الجمهور التركي وعلاقته بالنشيد الإسلامي؟
في الحقيقة في 2006 كانت أول زيارة فنية لي في تركيا، شاركت الجالية السورية هناك في حفل فني، وفي 2008 قمت بحفل فني كبير في تركيا وحضره جمهور ضخم جدا كان معجبا بأناشيد أبو راتب، وكان مهرجانا رائعا جدا ونظموا لي مقابلة مع التلفزيون التركي.
وبعد ذلك توالت الزيارات لتركيا حتى باتت شبه شهرية بعد الثورة، إما للمشاركة في مؤتمر أو إقامة حفل للجالية أو لزيارة مخيم اللاجئين السوريين هناك.
وفي الحقيقة أحب أن أتوجه بتحية كبيرة جدا لتركيا حكومة وشعبا لوقوفهم الرائع بجانب الشعب السوري ودعمه واستقبال اللاجئين والسماح للقيادات المعارضة للاجتماع على أرضها.

** أخيرا هل تجهز أعمالًا تعبر بها عن مشاعرك في حال تحقق ما تريده من إسقاط النظام؟

نعم الآن أنا وبعض المنشدين نخطط للقيام بأوبريت النصر، وأيضا أنا لي أغنية خاصة سأطلقها يوم تحرير سوريا بإذن الله.

فلاش: أبو راتب قصة حب مع التراثي والديني

محمد مصطفى مسفقة والشهير بـ أبو راتب منشد سوري شهير. اشتهر بكنية أبو راتب رئيس فرقة الهدى الدولية للإنشاد.
كان الميلاد في مدينة حلب السورية عام 1962م في أسرة فنية عريقة (آل سيد درويش). كان خاله عازفا متمرساً على آلة العودالشرقية (الحاج حسين شامية)، بينما كان عمه عازفاً على آلة القانون (الحاج عبد الله سيد درويش) وكانا يمارسان موهبتهما وفنهما من خلال فرق القدود الحلبية والموشحات الأندلسية المنتشرة في أنحاء مدينة حلب حتى يومنا هذا, وكان خال أبيه مطرباً للموشحات الأندلسية في مدينة دمشق (الحاج أحمد الصابوني). ورغم هذا الجو الفني الذي يوحي بـأن الأسرة كانت متفلته إلا أنها كانت أسرة ملتزمة متدينة، نساؤها محجبات، وأبناؤها من رواد المساجد, شأنها في ذلك شأن معظم أهل حلب الشهباء ،أهل علم وفن في آن واحد.
التحق بالمعهد العربي للموسيقى في مدينة حلب وهو صغير ودرس النوطة (الصولفيج) ثم تعلم العزف على آلة الكمان بإشراف أستاذ أرمني يدعى (أوهانيس كوستنيان), بعد ذلك التحق بفرقة الفتوة للموسقى العسكرية، وتعلم العزف على ألة الترومبيت (آلة نفخ نحاسية) وكان له مشاركات فنية كثيرة من خلالها عبر الاستعراضات العسكرية والمهرجانات. كذلك كان منتسباً إلى ناد للكشافة (فوج النجدة) وكان يمارس موهبته الغنائية والموسيقية من خلال أنشطة الكشافة وأحفالها ومعسكراتها.

إلا أن حبه للفن التراثي والديني, إضافة إلى نشأته الدينية الملتزمة، كل ذلك ساهم في تغيير مساره الفني وجعله يلتحق بفرقة المنشد أبي دجانة للإنشاد الديني. ومن خلالها استطاع أن يبرز ويبدع في مجال النشيد, إلى أن أسس فرقة الهدى عام 1981م والتي سطع نجمه من خلالها, بدعم من فضيلة الشيخ المجاهد أبو النصر البيانوني، وبدأ في إصدار ألبومات النشيد الإسلامي الذي كان يواكب الأحداث الجسام التي كانت تلم بالأمة آنذاك. وتوالت عطاءاته الفنية من خلال الأشرطة والمهرجانات الإنشادية في مختلف أنحاء العالم, وفي عام 1986م تطورت فرقة الهدى لتؤسس الهدى للفن الإسلامي, التي أثرت المكتبة الفنية بالعديد من الأعمال الإذاعية والتلفزيونية.وكانت تعتبر من أشهر الفرق الإنشادية في الأردن وذاع صيتها في معظم دول العالم العربي والجاليات الإسلامية في أوروبا وأمريكا.
درس الفنّان محمد أبو راتب الإخراج الإذاعي والتلفزيوني في عمان, وحصل على خبرة فنية كبيرة في الهندسة الإذاعية, مما ساعده في تطوير أعماله الفنية بشكل واضح. في عام 1991م أسس الهدى الدولية للإنتاج الفني فكانت من أوائل المؤسسات الفنية الإسلامية التي إهتمت بتطوير النشيد الإسلامي، ورعاية المواهب الفنية, وإقامة الحفلات الفنية والمهرجانات الإنشادية, والمشاركة في المؤتمرات ذات الاختصاص ودعم الجمعيات والروابط التي تهتم بالعمل الفني.
برز من خلال الهدى الدولية عدد كبير من المواهب الفنية كان أبرزها المنشد المتألق موسى مصطفى والمنشد المبدع غسان أبو خضرة، فقد انطلقا وتمرسا فيها على الغناء من خلال أعمالها ومهرجاناتها وتعرًًف الناس عليهما من خلال مصاحبتهما للمنشد أبو راتب في حفلاته الداخلية والخارجية، كما فتحت مؤسسة الهدى الباب أمام عدد آخر من المنشدين والفنانين ليكونوا أحد عناصر العمل في فرقتها الإنشادية في يوم من الأيام، أمثال المنشد فريد سرسك والمنشد حسام الطحان والمنشد حسام الأحمد والمنشد أبو الحسن والمنشد طارق أبو هدهود والمنشد بسام إبراهيم والزجال مروان صالح والفنان أحمد مطلق والفنان خالد مقداد والمنشد يحيى حوى والمنشد السعودي ” سمير البشيري الزهراني ” حيث شاركه في ألبوم مسيرة الخلود وهو الآن يلقب برمز الإنشاد السعودي .
أسس أبو راتب مع مجموعة من الشباب المتحمس للعمل الفني في الجامعة الأردنية ومن خلال ما يسمى النادي الأدبي مهرجاناً سنوياً للأنشودة الإسلامية، استمر لعدة أعوام. وعمل مع الفنان والكاتب المسرحي الدكتور ماهر أبو الحمص في الكثير من أعماله المسرحية, مثل مسرحية الهجرة النبوية ومسرحية ثورة السنابل ومسرحية قرية كان اسمها زيتونة. ثم أسس بعد ذلك مع بعض المهتمين في العمل الفني الملتزم مؤسسة آفاق التي لم يكتب لها النجاح بالاستمرار ألا أنها أنتجت مسرحية ياسامعين الصوت وبعض الأعمال السمعية.

عمل مع مجموعة من الشباب المتحمس للعمل الفني في جامعة قسنطينة بالجزائر على إقامة المؤتمر الأول للفن الإسلامي بحضور عدد كبير من العلماء والمفكرين والشعراء وعلى رأسهم الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي والشاعر الأستاذ بهاء الدين الأميري والشاعر الأستاذ يوسف العظم والداعية يوسف إسلام.

قدم فكرة برنامج منشد الشارقة لقناة الشارقة وساهم في الاعداد لهذا البرنامج الانشادي الشهير وكان أحد أعضاء لجنة الحكام فيه
ساهم المنشد أبوراتب في تأسيس [[رابطة الفن الإسلامي العالمية)) وانتخب رئيساً لها.
حاصل على الماجستير في الفكر الإسلامي من قسم الفلسفة في الجامعة الأردنية وكانت أطروحته بعنوان اشكالية النهضة عند مالك بن نبي، كما حضر الدكتوراه بجامعة الملك محمد الخامس في الرباط – المغرب وكان بحثه بعنوان الفنون والجماليات وأثرهما التربوي والاجتماعي والنهضوي في الإسلام. عمل في مجال التربية عبر مدارس الأقصى في الأردن وأكاديمية الهلال بأمريكا ومدرسة الهجرة بكندا.حصل على جائزة الشباب العالمية في خدمة العمل الإسلامي عام 2006 والتي كانت تحت رعاية ملك البحرين.

متزوج من السيدة بتول قاوقجي وهي مدرّسة في أكاديمية الهلال بمدينة كانتون بولاية ميتشيغان الأمريكي ومتخصصة في تربية الطفل وتخصص في برنامج المنتاصوري الأمريكي. وله خمس من البنات أكبرهن (أية) تدرس الإخراج السينمائي في جامعة وين ستيت في ميتشيغان والثانية نور تحضر لدراسة الطب والثالثة سنا والرابعة هبة والخامسة سما طالبات في المرحلة الإعدادية والابتدائية.

نيوز سنتر – دمشق – عبد الرحمن فتحي
بورتريه


المركز السوري للأخبار والدراسات – الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق