أنباء عن تسريح نظام الأسد لمجندي الدورة 102.. وتساؤلات: هل بقي منهم أحد؟

أنباء عن تسريح نظام الأسد لمجندي الدورة 102.. وتساؤلات: هل بقي منهم أحد؟
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

ذكرت وسائل إعلام محلية موالية لنظام الأسد أنه صدر صباح اليوم قرار تسريح الدورة 102 التي تجاوز عدد سنوات خدمتها في جيش النظام ثمان سنوات.

وقالت صفحة "دمشق الآن" إنها حصلت على صورة عن قرار التسريح بعد "عشرات الإشاعات الكاذبة التي تلاعبت بمشاعر عناصر الدورة 102 عبر وسائل التواصل الاجتماعي."

وأضافت أن القرار شمل فقط الذين مازالوا على رأس عملهم ولم يشمل الفارين من الخدمة الإلزامية.

وقوبل القرار بفرحة عارمة من قبل مؤيدي النظام، بينما تساءل آخرون إن كان بقي أحد من هذه الدفعة على قيد الحياة، خاصة أن عدداً كبيراً من عناصر النظام قد لقوا حتفهم خلال سنوات الحرب.

وكان مجندون في جيش النظام قد أنشؤوا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك للمطالبة بتسريح هذه الدفعة التي تعد أقدم دفعة في جيش النظام.

واحتفظ نظام الأسد بالدورة 102 بجميع عناصرها من ضباط ومجندين في صفوف جيشِه، بعد التحاقهم منتصف عام 2010 في خدمة العلم الإلزاميّة ولم يُسرح أياً منهم حتّى الآن.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد قد أعلن العام الماضي عن تسريح الضباط المجندين في دورة 243، ما أنعش آمال بقية جنود الدورات من قدامى المجندين، خاصّة مع تناقل تصريحات عن مصادر مسؤولة تؤكّد أن الدراسة النهائية لقرار التسريحِ تنتظر التوقيع الأخير لنشرها وتنفيذها.






نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







السورية نت



أضف تعليق