الروس يختارون اسم مدينة سورية لأخطر صواريخهم النووية

الروس يختارون اسم مدينة سورية لأخطر صواريخهم النووية
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

نشرت وزارة الدفاع الروسية النتائج الأولية للتصويت على اختيار أسماء ثلاثة أسلحة استراتيجية روسية حديثة أعلن عنها الرئيس بوتين مؤخرا وطلب من الروس المساعدة في اختيار تسميات لها.

وذكرت الوزارة، أن اسم "بالميرا" بالروسية، وهي مدينة تدمر السورية، نال العدد الأكبر من الأصوات لإطلاقه على الصاروخ المجنح العابر للقارات والمزود بمحرك يعمل بالطاقة النووية.

وأشارت الوزارة إلى أن بين الأسماء المقترحة للصاروخ المذكور ونالت شعبية كبيرة بين المصوتين، كانت أسماء "الإمبراطور"، و"نيجدانيك"، أي المباغت، و"تيشينا"، أي الصمت.

وكانت مدينة تدمر حاضرة دائماً في تصريح المسؤولين الروس عندما توجه إليهم الأسئلة عن مبررات وجودهم في سوريا واستخدام أحدث أنواع الطيران الحربي هناك.

وتعتقد روسيا أن مدينة تدمر بمثابة حجة كبرى لتشريع وجودها وعمليات القتل في سوريا، بحجة "مكافحة الإرهاب"، فالصدمة التي خلفها تنظيم "الدولة الإسلامية" عند سيطرته على المدينة وتدمير آثارها، لفت أنظار العالم إلى المدينة الآثرية، ولذلك فعندما شاركت روسيا في طرد التنظيم منها، سوقت موسكو نفسها على أنها أنقذت واحداً من أبرز المواقع الآثرية في الشرق الأوسط من أيدي الإرهابيين.



نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







السورية نت



أضف تعليق