أشعل الثورة بسوريا مع رفاقه بما كتبوه على جدران مدرستهم.. معاوية الصياصنة: لست نادماً

أشعل الثورة بسوريا مع رفاقه بما كتبوه على جدران مدرستهم.. معاوية الصياصنة: لست نادماً
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

طالما جرى الحديث عن أطفال مدينة درعا جنوبي سوريا، الذين اعتقلهم نظام الأسد، بسبب كتاباتهم على جدران مدرستهم، عبارات مناهضة له وتطالب بإسقاطه، وذلك في مارس/آذار 2011.

واعتبر السوريون حينها أطفال درعا "شرارة الثورة"، على إثر اندلاع احتجاجات في المدينة، بعد أيام من اعتقالهم، طالبت بإطلاق سراحهم وإجراء إصلاحات للنظام.

وفي الذكرى السابعة لاندلاع الثورة، تحدث "معاوية الصياصنة"، أحد أطفال درعا الذين كتبوا على جدران المدرسة، وأحد الذين تعرضوا للتعذيب في سجون نظام الأسد قبل سبع سنوات، وهو الآن يبلغ من العمر نحو 20 عاماً، ويقاتل في صفوف الجيش السوري الحر.

وقال الصياصنة، إنه في مثل هذا اليوم قبل سبع سنوات، كان معتقلاً في سجون الأمن السوري بدرعا، حيث تعرض مع أربعة من رفاقه للتعذيب الوحشي، بسبب عبارات كتبوها على جدران مدرستهم، تطالب بإسقاط النظام، وتتوعد بشار الأسد، بالإسقاط.

ومن أشهر العبارات التي كتبها الأطفال حينها "اجاك الدور يا دكتور" (جاءك الدور يا دكتور)، حيث أن بشار الأسد، كان طبيباً للعيون قبل أن يرث الرئاسة من والده حافظ الأسد.

وأوضح الصياصنة، أنهم كانوا حينها متأثرين بالثورات العربية في تونس ومصر، وقرروا كتابة بعض العبارات التي سمعوا بها.

وأضاف أن "المعاملة السيئة التي تعرض لها الطلاب من الشرطة المتمركزة بالقرب من المدرسة، كانت عاملاً آخراً دفعهم للقيام بهذا العمل"

وذكر الصياصنة، أنهم "تعرضوا لتعذيب شديد خلال التحقيق معهم، كتكسير الأصابع، والتعذيب بالصدمات الكهربائية، حيث إن المحققين كانوا يسألوهم عن الذين حرضوهم على الكتابة على الجدران"

ولفت الصياصنة، إلى أنه وصديق آخر له يدعى أحمد اعترفوا بقيامهم بالعمل بعد اعتقالهم، حتى يتم الإفراج عن رفاقه المتبقين.

وأضاف أنه "يقاتل الآن في صفوف الجيش الحر، ويشارك في المعارك ضد قوات النظام السوري، وأنه وصديقه أحمد فقط بقيا في درعا، أما البقية، فمنهم من لجأ إلى الأردن مع عائلته، ومنهم من هاجر إلى أوروبا"

وتمنى أن يسقط النظام، وتعود سوريا كما كانت في السابق، وأن يعود النازحون واللاجئون إلى وطنهم بمن فيهم أقاربه وأصدقاؤه، الذين شاركوه في الكتابة على الجدران.

وختم الصياصنة، حديثه قائلاً: "بعد مرور سبع سنوات، لست نادماً على ما فعلته مع رفاقي في المدرسة، بل أفتخر بذلك، لأنه كشف حقيقة النظام السوري الذي ارتكب الجرائم بحق الآلاف"، ومن بينهم صديقه وعائلته، الذين قُتلوا في قصف للطائرات المروحية، بالبراميل المتفجرة على منزله.

وفي مارس/آذار 2011، انطلقت في سوريا احتجاجات شعبية تطالب بإنهاء حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، ما قابله النظام باستخدام العنف وإطلاق الرصاص على المتظاهرين لتتحول الاحتجاجات بعد ذلك إلى حرب بين قوات النظام والمعارضة، قام النظام خلالها باستهداف المناطق التي خضعت لسيطرة المعارضة بالقصف، ما أوقع مئات الآلاف من القتلى، وتسببت بنزوح الملايين عن مساكنهم داخل البلاد وخارجها.




نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







المركز السوري للأخبار والدراسات - الأناضول



أضف تعليق