النظام يتجه لمركز الغوطة على أشلاء المحاصرين

النظام يتجه لمركز الغوطة على أشلاء المحاصرين
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قال التلفزيون الرسمي السوري إن قوات النظام تقدمت في محور الشيفونية باتجاه بلدة مسرابا وسط الغوطة الشرقية، وبث صورا لما قال إنها مشارف البلدة، في حين لم تتمكن قافلة مساعدات من إفراغ كامل حمولتها بسبب القصف المتواصل للغوطة.

وقال المصدر ذاته إن قواته تسعى للوصول إلى إدارة المركبات، أكبر قواعدها العسكرية بالمنطقة.

ونقل تلفزيون الإخبارية التابع للنظام عن مصدر عسكري أن النظام يسعى إلى شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين و"تأمين ممر آمن للأهالي"، بحيث يضم القسم الشمالي مدينة دوما، بينما يضم الجنوبي زملكا وعربين وحمورية.

وأفادت مصادر ميدانية أن المعارضة المسلحة شنت هجوما معاكسا في محاور عدة لاستعادة مواقع خسرتها خلال الأيام الماضية.

وقالت مصادر إعلامية أن عدد القتلى من المدنيين ارتفع إلى 17 مدنيا في قصف سوري وروسي على بلدات جسرِين ومسرابا بالغوطة الشرقية. كما شمل القصف بلدات بيت سوا ومَـديرا، ومدينتي سقبا وحمورية خلال هدنة الساعات الخمس.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن النظام أرسل 700 مقاتل على الأقل من القوات الموالية له إلى الخطوط الأمامية في الغوطة الشرقية، مضيفا أن النظام سيطر على نحو 45% من الغوطة في الأيام الأخيرة.

من جهة أخرى، كشفت صور وصلت من داخل المنطقة مع دخول قافلة للمساعدات عن تردي الوضع الإنساني بشكل كبير، بينما لم يتمكن السكان المحاصرون من إفراغ 14 شاحنة من أصل 46، حيث سارعت للخروج بسبب القصف الجوي الذي لم يمهلها لإغاثة المنكوبين.

دولياً طلبت كل من فرنسا وبريطانيا عقد جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن اليوم لبحث الأوضاع في سوريا، وستركز المشاورات على مدى تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2401 الذي أقره المجلس بالإجماع مؤخرا ويدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة شهر.



نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







وكالات



أضف تعليق