من شرفة القصر بالمالكي – (الفصل الأول من "الترليونير السوري")

من شرفة القصر بالمالكي – (الفصل الأول من
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

تحرك بخطوات وئيدة نحو التراس الضخم الذي يعشقه، بما يكتظ به من مزروعات خضراء ورقية، وورود وأزهار، بعضها من نسيج دمشق الطبيعي، وبعضها الآخر مستورد.. وبإطلالة بهية تتيح له رؤية الأفق الدمشقي الممتد أمامه وإلى جانبيه..

تنشق عبيق الأزهار من خلفه، وانتصبت قامته الممشوقة، وامتلأ صدره بعبير المدينة التي يعشقها.. ظن لبرهة من الزمن أنه قد لا يراها.. لقد كانت معجزة.. معجزة بكل المعايير، ما حققه حتى اليوم،.. لكن رغم ذلك، كان رطلٌ من الخشية المُرهقة يُثقل كاهله، ويملأ عقله المزدحم بالأفكار، بصورة جعلت الكآبة تحل على روحه.. إلا أن وقفته في التراس الضخم، مُطلاً من شاهقه المرتفع على محبوبته، دمشق، هدئ قليلاً من روعه..

مدّ بصره، وحدق رويداً رويداً، في جوانب حديقة تشرين الممتدة بألوانها الزاهية، أمام عينيه، منحدرةً بهيبة، نحو ساحة الأمويين.. استرد ذكريات قصيّة، من زمن جميل، حينما كان يلهو مع أشقائه بين أروقة الحديقة، برفقة أمه.. تلك التي يعشقها أكثر من دمشق ذاتها، وربما يعشق دمشق، لأن ترابها يحتضن جثمان أمه المُتلاشي دون شك، بعد أكثر من ثلاثة عقود على رحيلها..

شعر بانقباضة، وغصّ حلقه بزفرة، بعد أن لاح وجه والدته البعيد أمام ناظريه، فحلت بجواره ذكرى والده.. قرر أنه يريد اجتناب الذكرى الأخيرة، فأدار بصره بروية إلى اليسار.. حدّق في بنايات المالكي، ومشفاها الشهير، حيث قضت معظم شخصيات سوريا البارزة من عهد الأسد الأب، والابن، لحظاتها الأخيرة، ومن ثم، نحبها، فيه.. هل يقضي هو أيضاً نحبه هناك؟!

فجأةً، ومضت في ذاكرته تلك المقايضة الجشعة التي تعرض لها يوم طلب من الحكومة الجديدة في دمشق، شراء قصر "الضيافة" الجديد، أو ما يعرف في عهد "الأسدين"، بـ "قصر تشرين".. شخصيات الحكومة الوليدة، الذين كانوا ما يزالون يتلمسون مواضع أقدامهم في دمشق، والذين وقفوا فيها، بفضله، قرروا أن يستأسدوا عليه، أملاً في نيل شعبية في الشارع السوري المتحرر جديداً من ربقة "الداعشية"، وقد تنفس عبير الحرية لأول مرة بعد أكثر من عقدين من حرب كارثية، لم تذر الكثير على حاله في سوريا..

رجالات الحكومة الوليدة قايضوه، فالقصر الذي طلب شرائه، يتمتع بموقع استراتيجي، وبإطلالة بهية، وبقيمة معنوية، ناهيك عن كونه مبنى حكومياً.. ورغم حالته التي يُرثى لها، حينما تسلم القصر، بعد عقدين من الإهمال، والفوضى، والاجتياح البربري لمقاتلين من كل أصقاع الأرض، لأكثر من عقد.. إلا أن رجالات الحكومة الوليدة، المُتكئة على نفوذه هو نفسه، قايضوه، وطلبوا سعراً خيالياً للقصر، طلبوا يومها، 3 مليارات دولار، شريطة التنازل عن القصر، وتحويل ملكيته، رسمياً، له.

وقَبِل يومها، الأمر الذي أثار غضب بعض مساعديه المقربين،.. كيف تقبل مقايضة جائرة بهذا الشكل من أشخاص يعتمدون في سلطتهم عليك أصلاً؟!.. قال لهم يومها: كُرمى لدمشق، وكي لا يُقال يوماً أن جمال الدمشقي اشترى قصراً من قصور الرئاسة في سوريا، بنفوذه، لا بماله..

أدار وجهه جهة اليمين، فرأى الطريق الذاهب إلى المزة.. لم يتغير الكثير في هذه البقعة من دمشق، وكأنها كما كانت منذ قرابة ثلاثة عقود.. رفع رأسه قليلاً، وحدق في "قصر الشعب" على قمة الجبل المواجه له.. انقبض قلبه، وتذكر كمّ الدماء التي سالت على بوابات ذلك القصر.. تاريخ قصيّ، لكنه مليء بالعِبر..

 قرر ألا يتذكر المشاهد العنيفة تلك.. فاليوم مختلف.. فهو الرجل الذي استطاع امتلاك دمشق، ليعيد إليها شيئاً من ألقها، بعد عشر سنوات كانت خلالها عاصمة لأكبر المشاريع السوداوية في التاريخ المعاصر.. لكنه بعد بضعة أشهر فقط، قرر أن يلتحق بالكواليس، ويدير المشهد من هناك..

نفض الأفكار من رأسه.. كان يريد أن يهدأ قبل لقائه المرتقب، الذي يخشاه، وينتظره في آن. استدار ذات اليمين، وسار بهمّة، وبخطوات متسارعة، حتى قطع تلك المسافة الطويلة ليصل إلى إطلالة تراسه المُحببة، على فالق الربوة،.. حدق إلى اليمين، واستعاد ذكريات قصيّة أخرى،.. وحدق في تلك المنتزهات المرتفعة، ذات السلالم الطويلة، تلك التي كان يصعدها جرياً، في مسابقة ممتعة مع أشقائه وأقاربه، يوم كان طفلاً، ثم فتى في مطلع المراهقة.. سنين رائعة برفقة محبوبته، أمه، على تراب محبوبته الأخرى، دمشق..

عادت الأفكار لتزدحم في ذهنه من جديد، فرفض الإنصات لها، كان يريد تصفية ذهنه.. حدّق في الرخام الفاخر على الأرض، وفي الزرع المنتشر بأناقة حوله،.. وفجأة، قفزت إلى ذاكرته تفاصيل تكاليف تجديد "قصر الضيافة"،.. فبعد أن دفع 3 مليارات دولار ثمناً له، لحكومة دمشق الجديدة، كلّف شركة عالمية أوروبية، بتجديد القصر، بعد أن رسى عليها العرض الذي أعلنه، وتسابقت عليه كبرى شركات العالم المختصة بتجديد القصور، وتزينها..

تكلف 3 مليارات دولار أخرى، خلال 5 سنوات، على التجديد، وتزيين القصر، وتفصيل أثاثٍ فاخرٍ له،.. استجلب أمهر الصناع، من الدمشقيين والحلبيين المتوزعين في العديد من دول اللجوء والمهجر، ومن الأتراك والمصريين، ومن الفرنسيين والبريطانيين والإيطاليين..

البذخ الذي أبداه في تجديد قصره بدمشق، أثار الكثير من الاستهجان في أوساط السوريين أنفسهم، وحول العالم. ورغم كل ما بذله في سبيل هذا البلد، وما أنفقه من حرّ ماله في سبيل استعادتها، وتدعيمها كي تقف على قدميها.. استكثر عليه بعض أبناء جلدته شيئاً من الرفاهية على تراب بلده الذي حُرم منه لأكثر من عقدين..

ربما كانت العقارات الفاخرة هي نقطة ضعفه.. هذا ما قالته صحف عالمية حينما تسربت تفاصيل عن تكاليف تجديد القصر بدمشق.. فهو اشترى أغلى وأفخم العقارات في عواصم العالم.. وبثروته الكبرى، التي لم يسبقه إليها أحد في التاريخ المُسجل.. حاز على أجمل القصور والفلل والمزارع والشقق الفخمة، في لندن ونيويورك وباريس واسطنبول ودبي وبيروت.. وفي معظم بقاع المعمورة..

أصبح أول "ترليونير" في التاريخ، عام 2039.. وربما نُحت هذا اللقب خصيصاً له، فلم يسبق أن امتلك رجل واحد ما يتجاوز الـ ترليون دولار أمريكي (ألف مليار دولار).. كان هو، السوريّ الدمشقي، عملاق السياحة أولاً، ومن ثم، خبير التجارة والتصنيع، ومُبدع الصفقات الكبرى..

وصفته الـ "نيويورك تايمز" عام 2037 بـ "امبراطور الدهاء"، نظراً لإبداعه الهائل في ترتيب صفقات لم تخطر على بال.. كان يرتب صفقات بين دول، وبين تكتلات مالية كبرى، وبين عمالقة الثروة في العالم، وكان يحوز على نسب من هذه الصفقات.. صفقات حركت الاقتصاد العالمي، حتى أن تقديرات ذهبت إلى أن الرجل لعب دوراً في حركة استثمارية أثمرت أكثر من 15 ترليون دولار في شرايين الاقتصاد العالمي، جراء الصفقات التي أدارها عبر عقدين من صعوده المتسارع الصاروخي، في عالم المال والأعمال..

ومنذ العام 2021، بات جمال الدمشقي رقماً صعباً في عالم المال والأعمال الدولي، وبات موضع رضىً وترحيب حارٍ من مختلف الأوساط السياسية والمالية والاقتصادية الدولية، نظراً لدوره الرائد في دفع الاقتصاد العالمي نحو الانتعاش بعد عقدٍ من الركود والمراوحة في المكان، ومخاوف الانهيار..

وتدريجياً، كسر جمال بنجاح كل حواجز عدم الثقة والخشية، في الأوساط العالمية المؤثرة في إدارة الاقتصاد والسياسة في العالم، ودخل محافل كانت ربما محرمة على أمثاله، واشتق سبيله ليكون أحد رموز صناعة السياسة والاقتصاد حول العالم، بمباركة من نظرائه الغربيين والشرقيين، على حدٍ سواء..

ومنذ السنوات الأولى من العقد الثالث للقرن الحادي والعشرين، بدأ نفوذ جمال يتفاقم، في لبنان أولاً، ومن ثم، داخل سوريا، رغم سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية – داعش"، على دمشق، ومعظم التراب السوري، وعلى شمال الأردن ووسط العراق.. وتدريجياً، امتد نفوذ الرجل، وشبكة علاقاته المثيرة للجدل، لتنبسط تحت رواق سلطات "داعش".. وشيئاً فشيئاً، كان جمال في طريقه لقلب المشهد في كامل الهلال الخصيب، كُليةً.. وحظي في سبيل ذلك، بدعم غربي، أوروبي – أمريكي، بعد أن ثبت لصناع القرار، وحتى للرأي العام الغربي، أنهم اقترفوا خطيئة كبرى حينما أطالوا أمد الأزمة السورية، ولم يساعدوا فعلياً في إسقاط النظام السوري، وتركوا الأمور لتهترئ، فكانت الطامة، التي لحقتهم ذيولها، وباتت ثقلاً على كواهلهم، وتهديداً نوعياً لأمن شعوبهم ورفاهها..

 في زحمة الأفكار المُصطرعة في ذهنه المُلتهب، تقدم من خلفه، أحد مساعديه، ووقف على بعد خطوات عشر منه، وهمهم ليعلمه بوجوده خلفه، ومن ثم تكلم: "وصل ديفيد باركر، سيدي".. التفت إليه،.. تأوه.. حدق فيه لبرهة، ثم ازدرد ريقه.. وقال: "قودوه إلى المكتب"..

***

سار بروية، ليقطع مسافة كبيرة داخل أروقة قصره، باتجاه مكتبه الفخم، المؤلف من عدة حجرات، ويمتد على أكثر من 3000 متر مربع، مجهزاً بكل ما يتطلبه الأمر، ليكون مقراً للعمل وإدارة نشاطاته الاستثمارية والمالية، والسياسية والإعلامية أيضاً.. كما أنه جُهّز بأُبهة هائلة، من الرخام والسيراميك والموزاييك والأثاث الفخم، ليكون لائقاً لاستقبال كبار الزوار والشخصيات المهمة، واللقاءات النوعية الكبرى.

في سراديب تحت الأرض، كانت هناك أنفاق عديدة، لها مهمات مختلفة، أحدها كان مجهزاً بقطار داخلي، يُتيح التنقل بين أجنحة القصر الممتد، بأريحية، حيث يمكن لراكب القطار أن يصل أسفل الجناح الذي يقصده، ومن ثم يصعد إليه بمصعد مخصص.. كما أن هناك أنفاق أخرى، لمهمات أخرى، أحدها للأمن، يتصل بغرفة العمليات المسؤولة عن إدارة القصر ومراقبة معظم الأروقة والغرف، داخله، وخارجه، وفي محيطه، بهدف تأمينه.. لكن رغم ذلك، لم يكن جمال يستخدم قطار الأنفاق في الأسفل إلا نادراً.. بل كان يعتمد على قدميه، ويتنقل بحركة سريعة من جناح إلى آخر، داخل القصر، مهما طالت المسافة الفاصلة. فهو حريص على نشاطه الرياضي، منذ أن تمكن من كسر حاجز الوزن الهائل الذي وصله منذ أكثر من عقدين، وهدد بأن يكون الرجل نموذجاً لمُفرطي السُمنة الذين يموتون مبكراً بأمراض القلب والسكري والضغط وسواه..

كانت هواية جمال المفضلة أن يقضي حيزاً من وقته في غرفة العمليات في باطن الأرض، تحت القصر.. فهو مهووس بالمراقبة والإدارة في الخفاء، وقد تكون تلك إحدى ميزاته التي أتاحت له تحقيق كم أكبر من النجاحات في عالم المال، والسياسة، على حدٍ سواء..

كان جمال ميالاً للعمل من وراء الكواليس، ورغم أن أي سوريّ تسأله في شوارع دمشق، من يحكم هذا البلد، سيقول لك بكل بساطة، جمال الدمشقي، إلا أن الرجل يهوى الابتعاد عن الأضواء، ويُنكر دائماً أنه الحاكم الفعلي للبلاد، ويؤكد أن التكنوقراط والساسة الذين يتصدرون المشهد، هم حكام هذا البلد..

لكن، عشق جمال للعمل من وراء الكواليس، لم يكن دائماً موضع ترحيب.. ففي أحيان كثيرة كان مُضطراً للظهور الإعلامي، والحديث أمام الشاشات.. وكان ذلك في مرات معدودة طوال عقدين من ظهوره المُثير للجدل..

كان أبرز ظهور جماهيري له، في خطابه الشهير الذي ألقاه في ساحة الأمويين، منذ سنتين، أمام حشد هائل من الجماهير.. وكان ناجحاً بكل المقاييس.. رغم أن ذلك الخطاب، أنهكه، سواء في التحضير له، والتدريب على إلقائه، على يدّ خبراء ومختصين في هذا المجال، أو في لحظات الخطاب نفسه.. لكنه، في نهاية المطاف، كسر، وبنجاح كبير، حاجز الخشية من الحديث أمام الجمهور، الذي لطالما عانى منه، والذي دفعه للاعتماد على الإطلالات الإعلامية المُعدة بعناية، مع مقدمين محددين، وعبر قنوات محددة بعينها..

***

وصل أخيراً إلى الجناح الضخم الذي يضم مكتبه، وقاعات اللقاءات الخاصة به.. سار باتجاه غرفة مخصصة يتحضر فيها للقاءات.. وقف أمام المرآة الضخمة المخصصة ليتفحص نفسه قبيل اللقاءات النوعية الهامة.. دقق في ملامح وجهه، الحمرة تكتنز وجهه، بوجنتين ممتلئتين.. وشعره البني ما يزال يحافظ على تسريحته المفضلة لديه، إلى الوراء، وقد اشتق الصلع طريقه من زاويتي مقدمة الرأس، مع شيء من الشيب الذي أضفى هالة أجمل على شعره البني الكثيف، المرتص والمتماسك، بفضل الكريمات التي استخدمها مصفف شعره قبل ساعة من الآن..

طوله لم يكن يتجاوز 178 سنتيمتراً، لكن جسمه الرياضي الممشوق، وكتفيه العريضين، منحاه هالة تُوحي بالمزيد من الطول..

عيناه بنيتان رائقتان، ومع شارب كثيف نسبياً، بني اللون، أصبح وجهه "ماركة" مسجلة في خانات "الوسامة"، حسب الكثير من المعجبات به..

تذكر ذلك.. فندت عنه ضحكة.. وبرقت عيناه.. لم تظهر زوجته غيرتها عليه يوماً، فثقتها به كبيرة، حسبما يظن.. لكن ذلك لا يمنع من حقيقة أنه سعيد بما يعج به العالم الأنثوي في وسائل التواصل الاجتماعي من تعليقات تُبدي الإعجاب بوسامته،.. حتى أن إحدى معجباته المهوسات، أطلقت هاشتاغ بعنوان "جمال.. أجمل رجل على الإطلاق"، أثار الكثير من الجدل، ونال الكثير من المتابعة.. لكن رغم ذلك، لم يكن الأمر كفيلاً بإثارة غضب إيمان، أو غيرتها، أو خشيتها عليه.. أو ربما كانت تصطنع ذلك أمامه، لا يعرف.. وبكل الأحوال، لم يتعدَ الأمر شيئاً من البهجة الداخلية في نفسه، جراء هذا الإعجاب الذي يحظى به في أوساط بعض النساء، بشكله وشخصيته،.. لم يسمح جمال لتلك البهجة أن تتبدى على مُحياه، حينما كان أحد يمازحه بخصوص ذلك.. فهو أكبر من أن تتملكه تلك الترهات.. لذا، أبقى بهجته داخلية، ولم يجرؤ حتى على أن يستخدمها، كأي رجل، في استثارة غيرة زوجته.. فهو يحبها..

آه.. حينما برقت تلك الفكرة في ذهنه.. إيمان.. اهتاجت عواطفه، وشعر برغبة عارمة للارتماء في أحضانها.. كان يشعر هناك بالأمن.. هل يُعقل أنه في "لاوعيه"، يجد فيها أمه الراحلة منذ عقود؟!.. استنكر الفكرة مباشرةً، فعلاقته مع إيمان أكبر من مجرد تعلق "مرضيّ".. الثقة التي أسساها معاً، لتشكل الرابط بينهما، متينة، لدرجة أنه لم يجرؤ يوماً على مجرد التهديد بخيانتها..

وكيف يخونها، فهي ليست امرأة عادية.. بجمالها، وقوامها الممشوق، وحسها المرهف، وثقافتها العالية، ونسبها الراقي.. والأهم من كل ذلك.. بحنانها البالغ، وإحساسها الكبير بما يعتمل بين جوانحه، لتكون دوماً السند، حينما تثقل الهموم، فيُريح الرأس على صدرها، ويسمع منها حكماً، ونصائح مثمرة، وأحياناً، تكتفي فقط بالاستماع إليه، ولأوجاعه ومخاوفه.. مودة كبيرة تعتمل بينهما.. فهو يظن أن علاقته الزوجية إحدى أنجح العلاقات الزوجية في التاريخ.. هو يظن ذلك.. بل ويؤمن بذلك.. لذا لم يجرؤ يوماً على تهديد ثقة إيمان به.. أو تهديد المودة الكبيرة الراسخة بينهما..

تذكر لقائه المُنتظر مع "ديفيد باركر".. شيء من التأخر يُفيد دون شك، لكن الكثير منه يضر، لذا عليه أن يُسرع، فقد مضى على باركر أكثر من نصف ساعة في مكتبه.. تناول زجاجة العطر النفيسة التي يعشقها، ورَشّ منها كمية كبيرة على بدلته من بعيد.. هي أيضاً مثال صارخ على بذخه، فزجاجة عطره تلك، تتجاوز قيمة الأونصة الواحدة من العطر المتواجد فيها، 12 ألف دولار أمريكي.. لكنه كان يبرر ذلك لنفسه، بأنه يعشق العطور، وفي وضعه ومكانته وحجم ثروته، لا يُعتبر ذلك المبلغ بذخاً..

دقق في هندامه، في بدلته المفصلة خصيصاً له، والتي هي أيضاً نموذج صارخ على بذخه، فسعرها تعدى الـ مليون دولار، وهي مصممة من خامات نادرة، لكنه حذّر مصممها الفرنسي الشهير، من أن يدخل في نسيجها أي خيط من الذهب أو الحرير، على غرار ما يفعل بعض الأثرياء من أقرانه، فهو رغم بذخه الكبير، حريص على تجنب المُحرّمات..

اعتَقَد أنه جاهز.. وقرر أخيراً أن يتوجه إلى قاعة الاستقبال، حيث يقبع باركر منذ أكثر من نصف ساعة.. وخطى جمال خطواته الأخيرة نحو اللقاء الذي كان يهابه كثيراً، خاصة، في ضوء الرسائل التي وصلته أخيراً ممن يمثلهم باركر في نيويورك..


يتبع في الفصل الثاني..



نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة








موقع اقتصاد - إياد الجعفري



أضف تعليق