وفاءً لـِ"جرار" عنوان نصرة غزة للقدس

وفاءً لـِ
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

نظمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، وقفة تضامنية نصرةً لمدينة القدس وسكانها ووفاءً للشاب "أحمد جرار" الذي اغتاله جيش الإحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء الماضي.

وشارك الوقفة عشرات الفلسطينيين أمام مسجد فلسطين في قطاع غزة رافعين لافتات كُتب على بعضها "جمعة الشهيد جرار"، كما رددوا هُتافات منها "القدس لنا".

وقال مشير المصري، القيادي في "حماس"، خلال مشاركته في الوقفة: "نقف اليوم وقفة غضب على الصهاينة ومن أيّدهم من الأمريكان، ووقفة وفاء لشهيد المرحلة وأيقونة الانتفاضة أحمد جرار"، مؤكداً على أن كل محاولات تغييب جيل شباب الضفة الغربية عن بوصلة القدس وعن أيقونة المقاومة، كلها محاولات فاشلة بعد المثال الذي قدّمه جرار.

ويقول المصري أن المؤشرات تدل على أن خيار الجهاد والمقاومة هو الأنجع بعد أن أثبت خيار التسوية والمفاوضات مع إسرائيل فشله، مشيراً أن المحاولات الأمريكية والإسرائيلية لتهويد القدس وسياسة التوسع الاستيطانية سيتم إفشالها، وأكد على إسلامية القدس وعروبتها.

ودعى المصري الدول العربية إلى وقف التطبيع مع الجانب الإسرائيلي، واستنكر مواصلة الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية لحالة التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي.

وأضاف: "الصراع المقدس بيننا ولن نلقي البندقية، وسنبقى أوفياء للقدس ودماء الشهداء".

وكان جيش الإحتلال قد نفذ عملية عسكرية واسعة في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية وبلداتها، بحثًا عن "جرار"، حتى تمكن من اغتياله، صباح الثلاثاء، في بلدة اليامون قرب المدينة.

ودعت فصائل فلسطينية أبرزها "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، لاعتبار الجمعة، "يوم غضب" في وجه إسرائيل رفضاً لنقل السفارة الأمريكية للقدس وإعلانها عاصمة لإسرائيل، ووفاءً لـ "جرار" الذي قالت كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحركة "حماس"، إنه أحد عناصرها.

وتشهد معظم المدن الفلسطينية، مظاهرات ومواجهات مع القوات الإسرائيلية، احتجاجًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/ كانون أول 2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.


نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







وكالة الأناضول



أضف تعليق