البطالة تفتك بخريجي جامعات غزة

البطالة تفتك بخريجي جامعات غزة
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

شارك العشرات من خريجي الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة اليوم في وقفة احتجاجية، للمطالبة بالحصول على "فرص عمل".

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها لجنة الدفاع عن الخريجين، أمام ساحة حديقة النصب التذكاري للجندي المجهول بمدينة غزة، لافتات تطالب بتوفير فرص عمل لهم.

وقال أمجد الشوا _مدير شبكة المنظّمات الأهلية بغزة_  إن الأوضاع الحالية "هي الاسوأ في تاريخ غزة من حيث ارتفاع نسب الفقر والبطالة في صفوف الشباب والتي وصلت إلى 65%، وارتفاع نسب انعدام الأمن الغذائي".

مضيفاً أن " ذلك يُرجع إلى عدة أسباب أبرزها الحصار الإسرائيلي المشدد، والانقسام الفلسطيني السياسي، وشبه توقف التمويل الدولي للقطاع وعدم توفير أجواء تنمية حقيقية تخفف من حدة الواقع".

وأوضح الشوّا أن الجامعات الفلسطينية بغزة "تُخرّج سنويا حوالي 18 ألف خريج، لا يجد غالبيتهم العظمى فرص عمل".

وذكر أن ارتفاع نسب البطالة في صفوف الشباب "يؤثر على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والنفسية لهم"، لافتا إلى انعدام الخيارات لحل تلك المشكلة.

بدوره قال الخريج الجامعي، إيهاب أبو عرمانة_رئيس لجنة "الدفاع عن الخريجين"_ إنه رغم بلوغه سن (28 عاما)، إلا أنه ما زال عاجزا عن "بدء حياته، بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة وارتفاع نسب البطالة".

وأضاف " خرجنا اليوم، نحن فئة الخريجين المعطلين عن العمل، بشكل حضاري وسلمي لنطالب بحقوقنا في العمل والحياة الكريمة".

مطالباً الحكومة الفلسطينية بإيجاد حل لمشكلة البطالة في صفوف الخريجين بغزة.

وقال أن "لجنته قدّمت ورقة عمل لإنقاذ وضع الشباب بغزة، من شأنه أن يحل أكثر من 50% من معاناتهم، إلى الحكومة والفصائل الفلسطينية".

والجدير ذكره أن نسبة البطالة ارتفعت في صفوف المواطنين إلى 50% فيما بلغت نسبة الفقر حوالي 80% بحسب آخر الإحصائيات.

ويعاني القطاع الفلسطيني الذي يعيش فيه أكثر من مليوني نسمة، أوضاعا معيشية متردية، جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ نحو 11 عاما، إضافة إلى تعثر عملية المصالحة بين حركتي "فتح"، و"حماس".


نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







وكالة الأناضول



أضف تعليق