جامعة القدس تطلق "أكاديمية القدس للعدل الدولي"

جامعة القدس تطلق
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

أطلقت جامعة القدس في فلسطين معهدا متخصصا يهدف إلى إعداد برامج أكاديمية وتدريبية في مجال التقاضي أمام المحاكم المختصة بالقانون الجنائي الدولي وانتهاكات حقوق الإنسان.

وتأسست "أكاديمية القدس للعدل الدولي" بالتعاون بين جامعة القدس والقاضي لويس مورينو أوكامبو، مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية السابق الذي سيشرف عليها بما يملك من خبرة في هذا المجال.

ووفق بيان صادر عن الجامعة بمناسبة إطلاق الأكاديمية أمس سيشرف أوكامبو شخصيا مع مجموعة من الخبراء الدوليين على إعداد المناهج التدريبية والتدريسية التي سيقوم هو بتدريس جزء منها.

وحضر الحفل -الذي أقيم تحت رعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمقر الجامعة في بلدة أبو ديس شرق القدس أمس- مجموعة من السفراء والقناصل والمبعوثين الدبلوماسيين لدى فلسطين، إضافة لمجموعة من القيادات الوطنية.

وتحدث وزير العدل علي أبو دياك نيابة عن الرئيس عباس حول أهمية إطلاق الأكاديمية من القدس عاصمة فلسطين، في ظل مرحلة مصيرية بعد إعلان ترمب حول القدس.

وقال أبو دياك إن موافقة القاضي الدولي أوكامبو على ترؤس هذه الأكاديمية يحمل في طياته دلالات ساطعة بأن العدالة الدولية لن تجد صداها في أي مكان بالعالم إن لم تجد مكانا لها في فلسطين.

وأوضح الوزير أن هذه الأكاديمية ستكون شاهدا حيا على ما تتعرض له القدس من استهداف لتهويدها ونزع هويتها العربية وعزلها عن محيطها، وستوثق الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.

من جهته قال رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك إن المعهد يهدف إلى بناء وتكوين كوادر فلسطينية متخصصة من خلال برامج أكاديمية وتدريبية في مجال التقاضي الدولي أمام المحاكم الدولية المختصة بالقانون الجنائي الدولي، وانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية وجرائم العدوان وغيرها من الجرائم وفقاً لقانون روما للمحكمة الجنائية الدولية.

وبين أن تأسيس المعهد يأتي في إطار المبادرات التي تقودها جامعة القدس على مختلف الأصعدة للمساهمة في بناء القدرات الذاتية في المجالات الحيوية التي تهم مجتمعنا الفلسطيني.

بدوره، رئيس المحكمة العليا رئيس مجلس القضاء الأعلى المستشار عماد سليم إن الأكاديمية ستعمل على تطوير القدرات والمهارات حول القضايا المرفوعة ضد الاحتلال في المحكمة الجنائية الدولية من خلال التدريب والتأهيل والتطوير في المجال القانوني .

أما أوكامبو فشدد على أهمية الأكاديمية في تعزيز بناء القدرات الفلسطينية في مجال التقاضي أمام المحاكم الدولية، وبالأخص الجنائية الدولية، موضحا الآليات والجهد الذي سيبذله في إطار هذا المعهد لتعزيز القدرات القانونية الفلسطينية في هذا المجال.

وقال "تمثل فلسطين تحديا كبيرا على مستوى العالم، وإذا كنا نريد بناء نظام قانوني لتقديم الحماية لكل مكان في العالم فإن علينا القدوم إلى فلسطين لفهم الواقع لأن فلسطين في صدارة الأمر".

ووفق بيان جامعة القدس فإن أكاديمية القدس للعدل الدولي هي الأولى من نوعها بالشرق الأوسط في مجال بناء القدرات في القضايا الجنائية، حيث ستركز على الجرائم المنصوص عليها في ميثاق روما بالإضافة لمجموعة من المساقات الأكاديمية والبرامج التدريبية التي سيشرف عليها أوكامبو مما يملك من خبرة في هذا المجال.



نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







مواقع إلكترونية



أضف تعليق