الطيران الروسي والسوري يصبغ أحياء الغوطة وإدلب بالدم

الطيران الروسي والسوري يصبغ أحياء الغوطة وإدلب بالدم
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

قتل ما لا يقل عن 41 شخصا وأصيب العشرات في قصف جوي وصاروخي روسي سوري استهدف مناطق عدة في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب العاصمة السورية دمشق، بعد يوم دام أسفر عن مقتل أكثر من ستين شخصا بالغوطة وإدلب.

وقال ناشطون إن 32 مدنيا على الأقل قتلوا -بينهم أحد أفراد الدفاع المدني- وجرح العشرات جراء غارات مكثفة أمس لطائرات روسية وسورية على الغوطة الشرقية حيث استهدف القصف مواقع مدنية وسوقا شعبية في بلدة بيت سوا وأحياء سكنية في بلدات عربين وزملكا وحزة.

وفي ريف إدلب، أكد ناشطون أن أكثر من ثلاثين شخصا قتلوا وأصيب عشرات في غارات شنتها طائرات سورية وروسية على مدن وبلدات إدلب وكفرنبل ومعصران ومعرة النعمان،
وأضافوا أن عدد الضحايا مرشح للزيادة، حيث ما يزال الطيران الحربي مستمرا في غاراته، وما تزال حالة الاضطراب الشديد والقصف المكثف تمنع من تفقد الناس لبعضها، ومعرفة من نجا ممن قضى.

وأفاد الناشطون أن طائرة روسية استهدفت مستشفى سرجة في جبل الزاوية بريف إدلب وألحقت به أضرارا كبيرة، وذلك بعد ساعات على استهداف روسي لمستشفى كفرنبل ومركز صحي ببلدة تل مرديخ.

وفي سياق متصل، دعت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، على لسان المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية وممثلو منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا في بيان مشترك، بـ"وقف فوري للأعمال العدائية لمدة شهر كامل على الأقل في جميع أنحاء البلاد، للسماح بإيصال المساعدات والخدمات الإنسانية، وإجلاء الحالات الحرجة من المرضى والجرحى". ووصف البيان الوضع في سوريا بأنه ”عصيب“.

وحذرت الأمم المتحدة "من العواقب الوخيمة المترتبة على تفاقم الأزمة الإنسانية في أنحاء عدة من البلاد". مشيرة إلى أن الخطة التي تقضي بإيصال المساعدات إلى بعض المناطق تبقى "معطلة بسبب القيود المفروضة على الوصول، أو عدم التوافق حول المناطق أو المساعدات أو عدد المستفيدين".

نيوز سنتر - news center
المركز السوري للأخبار والدراسات
Haber_Merkezi#
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة

 







وكالة الأنباء الفرنسية+مواقع إلكترونية



أضف تعليق