أراء

محمد الأطرش: الصورة النمطية!

بقلم: محمد الأطرش

(سوریا ھي عبارة عن رمل وموت) !

بھذه العبارة وصف ترامب بلادنا الیوم في أحد خطاباته لمجنونة التامة الانفلات … مختزلا تلك الـــصـــورة المعلبة الجاھزة التي تحملھا العقلیة الغربیة بأسرھا عن جنة الأرض سوریا.

بل ھي موجودة منذ زم تلك الصورة القمیئة التي لم تولد مؤخرا ان بعید – ً ولم تخترع حدیثا ً عمدا – والتي تحاول أساطین الــفـــكر والسیاسة والاعلام الغربیة بثھا في العقول من ً أو جھلا ً ما أتحدث عنه خلال كل الوسائل!

كل متابع نھم للسینما الأمریكیة مـــثــــلــي سیعرف تماما ً على أنھا عبارة عن صحراء جرداء قـاحـلـة أھلھا متخلفون.

حیث یصورون لك سوریا دائما وتسرح فیھا العصابات الإرھابیة ذات الأثواب الطویلة واللحى الشعثاء !!!

ترامب الــیــوم فـي وصفه المستفز ھذا عبر بدقة عن الجھل الغربي الأحمق بحقیقة ھذه البلاد العریقة المجیدة
الجمیلة وأھــلــھا.

ولا یمكن أن نتوقع من أھوج جاھل كترامب شیئا خر – ھذا الجھل الذي غذته في الخمسين عاماً الماضية آلة إعلامیة ماسونیة ضخمة ھدفھا فقط طمس معالم الحضارة العظیمة التي خرجت من أرضنا وأنارت العالم كله…

وإبقاء ھذه الأرض في حالة مقت ونفور من قبل العالم أجمع ، إضافة للمجھود العظیم الذي تبذلھ السـیاسة العالمیة لإبقاء بلادنا العربیة جمعاء في حالة حرب وفوضى وجھل إلى الأبد.

عندما یتحدثون عن سوریا الحاضر … ینسون أو یتناسون عمر أبو ریشة وفارس الخوري وعـلي فـــرزات وكل العقول الجبارة في السیاسة والفن والعلوم!

ینسون الجبال الخضراء الفاتنة والشواطئ الذھبیة الــســـاحرة !

ینسون كسب وصلنفة وبلودان وأم الطیور والباسوطة ! ینسون حلب ودمشق وحمص التي كانت من أعــرق وأحدث المدن عندما كانت الحضارة الغربیة تعیش في الكھوف القذرة !!! یـنــســ ون وینسون وینسون … لؤماً أو جهلاً أو غباءً.

أنا أعلم بأن البكاء على الأطلال والندب على ماضینا العریق لا یفید ونحن نتخبط في مستنقعات الواقع المظلم ! إلا أنھا غصة في القلب تنتابني كلما وصف أحدھم سوریا الجمیلة بأنھا مجرد(صحراء) ! ھو وصف غـبي أحمق قاصر.

أكثر من كونھ مستفزاً ولئيماً ومتعالياً … ولكن كم نحتاج لأن نحارب، فقط… لكي نغیر ھذا المفھوم السخیف في عقول العالم أجمع!

بواسطة
محمد الأطرش
المصدر
نيوز سنتر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: