أخبار سوريا

7 قتلى لجيش النظام في درعا وصلوا اللاذقية خلال 3 أيام

نعت شبكات إعلام موالية للنظام سبعة قتلى من جيش الأسد سقطوا في درعا خلال ثلاثة أيام، هذا في اللاذقية وحدها، ولم تورد تفاصيل عن كيفية مقتلهم، إلا أن إحداها أشارت إلى مقتل المجند “محسن ليلا” بلغم أرضي مزروع على جانب الطريق في منطقة “ناحتة”.


ومساء أمس وصلت جثة الملازم أول “صافي إسماعيل” من قرية “حرف الساري” التابعة لمنطقة جبلة، وسط تساؤل ذويه عن سبب مقتله، لا سيما أن الحرب انتهت برأيهم وانتصر جيش الأسد، لكن دون إجابة على ذلك.


وكان انتشر في الأيام الماضية فيديو يوثق عملية استهداف حاجز لجيش النظام في درعا، تبنّته “حركة المقاومة الشعبية”، التي بدأت تشن عمليات متفرقة في أكثر من منطقة.


تحدثت جريدة “زمان الوصل” إلى أحد مسؤولي الحركة، وسألته عن حقيقة العمليات التي تتبناها، فأكد أنها استهدفت قوات النظام بعمليات عدة، تسببت بمقتل العشرات.


وأشار إلى أن نظام الأسد يرفض الاعتراف بوجود مثل هذه العمليات، ويحاول إقناع الموالين له بأن مقتل الجنود بين الفينة والأخرى يحدث أثناء تفكيك بقايا ألغام زرعها “الإرهابيون” قبل مغادرتهم محافظة درعا وانفجارها بهم أحيانا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق