دولي

أمريكا مستعدة لإعادة مقاتلي تنظيم “الدولة” إلى بلدانهم

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية استعدادها لمساعدة الدول التي تريد إعادة عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المعتقلين من مواطنيها مع عائلاتهم في سوريا.

ودعا مسؤول أمريكي، بحسب وكالة “فرانس برس” عن اليوم، الثلاثاء 12 من شباط، الدول إلى العمل سريعا جدًا على تحمل مسؤولية مواطنيها الذين توجهوا الى سوريا للقتال إلى جانب تنظيم الدولة.

وأضاف المسؤول أن الوقت الذي يمكن خلاله لأمريكا تقديم المساعدة لهذه الدول باستعادة المقاتلين يضيق.

ويقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” في جيبه الأخير في بلدة هجين بدير الزور، وسط شن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عملية عسكرية أخيرة ضده قبل أيام.

وكان الرئيس المشارك في هيئة العلاقات الخارجية بـ “الإدارة الذاتية”، عبد الكريم عمر، قال في أيلول الماضي، إن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل أجنبي و500 فرد آخرين من نحو 40 دولة بعد هزيمة التنظيم العام الماضي على كل الأراضي التي كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا تقريبًا.

ويشكل العائدون من صفوف التنظيم خطرًا كبيرًا على دولهم من وجهة نظر أمنية، إذ يخشى أن يكون هؤلاء المقاتلون حملوا أفكارًا “متطرفة “تنطوي على العنف والقتل.

وتواجه دول أوروبية صعوبات بشأن كيفية التعامل مع مقاتلي التنظيم وعائلاتهم العائدين من مناطق القتال في سوريا والعراق، خاصة بعد أن فقد التنظيم معظم أراضيه التي كان يسيطر عليها.

وكان وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، أعلن، في 29 كانون الثاني، استعداد بلاده لعودة عشرات مقاتلي تنظيم “الدولة” الفرنسيين الذين اعتقلتهم السلطات الكردية في سوريا.

وأضاف كاستانير، “الأمريكيون ينسحبون من سوريا وهناك أشخاص في السجن محتجزون بسبب وجود الأمريكيين هناك وسيفرج عنهم، وهم سيرغبون في العودة إلى فرنسا”.

وأشار إلى أن 130 معتقلًا فرنسيًا من مقاتلي التنظيم سيفرج عنهم في الأسابيع القبلة، معبرًا عن رغبته في أن يمثل جميع العائدين إلى فرنسا على الفور أمام العدالة.

ويأتي ذلك في ظل تستعد الولايات المتحدة الأمريكية إلى سحب قواتها من سوريا، في حين أعلن الرئيس، دونالد ترامب، أنه سيعلن الأسبوع الحالي القضاء على التنظيم بشكل نهائي.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: