أخبار تركيا

مشروع تركي لتوظيف 7700 سوري

أعلنت المديرية العامة لمؤسسة الأعمال التركية “İŞKUR“، أنها تعمل على إطلاق مشروع لتوظيف 7700 سوري مقيمين تحت بند الحماية المؤقتة في تركيا، و7700 تركي.

ونفذت في المشروع دراسات من أجل خلق فرص عمل لـ 14400 من أتراك وسوريين مقيمين في تركيا، وتعزيز الخبرات المهنية والعلمية لديهم، وفق ما نشرت مؤسسة “İŞKUR” عن المؤتمر الافتتاحي للمشروع، الذي أُقيم في العاصمة التركية أنقرة، الثلاثاء 29 من كانون الثاني 2019.

وافتتح المؤتمر نائب وزير العمل والضمان الاجتماعي، أحمد ارديم، قائلًا إن وزارته تعمل على “دعم قدرات السوريين في جميع الأصعدة المهنية والرياضية والعلمية، والاستفادة منها لأجل توظيفهم”.

وتابع أنه تم اتحاذ خطوات لأجل إسهام السوريين في الاقتصاد والفن ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع التركي، لتنمية “روابط الصداقة بين الأتراك والسوريين”، الذين سيعودون إلى بلدهم مع “نهاية الحرب”.

ونُفذ المشروع بالتعاون مع وزارة “الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية”، وبنك “دنيا” التركي.

وسيطبق المشروع في أربعة ولايات تركية، اسطنبول وأضنا وغازي عينتاب وأورفا، ومن المقرر أن ينتهي المشروع بحلول عام 2021، بحسب ما نقل الموقع الإخباري الاقتصادي التركي “KAMU“، عن المؤتمر أمس الثلاثاء.

وقال المدير العام لمؤسسة “İŞKUR”، جعفر أوزون كايا، إن “المشروع سيبدأ بدورات لغة تركية لتعليم السوريين وتوجيههم اقتصاديًا ومهنيًا” بعد أن تم الانتهاء الكامل من تجيهزات المشروع، لافتًا إلى أن المؤسسة تقدم “تدريبات مختلفة تشمل الدروس المهنية ودروس ريادة الأعمال لحوالي 500 ألف شخص كل عام”، في كل أنحاء تركيا.

ويُعتبر المشروع، أحد المشاريع التي يدعمها الاتحاد الأوروبي في تركيا، وخصص له مبلغ 48 مليون يورو بهدف دعم قدرات العمل للسوريين والأتراك، ورفع مستوى التوظيف والاستفادة من القوى العاملة.

وكانت مجموعة من المنظمات الدولية، أطلقت في تشرين الثاني الماضي، تدريبًا يستهدف السوريين المسجلين ضمن نظام الحماية المؤقتة، بهدف تعزيز قدراتهم على إيجاد فرص عمل في تركيا.

وتتركز العمالة السورية في تركيا بشكل عام في قطاعات الصناعات المعدنية والنسيج والإنشاءات والخدمات.

و أجرت كل من جمعية “تطوير الإنسان التركية” (İNGEV)، ومعهد الدراسات الفرنسي “IPOSOS”، دراسة تخصيصية لمعرفة وضع السوريين في تركيا، بين 27 من نيسان و20 من أيار عام 2017، في إطار مشروع “مرصد حياة اللاجئين”، الذي يعد أكثر دراسة شمولية في تركيا.

حيث قالت الدراسة إن 31% من السوريين يعملون داخل وخارج المخيمات، ويعمل نحو 650 ألف لاجئ سوري في تركيا، سواء كانوا مسجلين أم لا.

وتغيب الإحصائيات الرسمية عن عدد العمّال السوريين الموجودين في تركيا، بسبب عمل بعض منهم دون الحصول على بطاقة “الحماية المؤقتة” (كيملك)، ما يسبب انخراطهم بالعمل دون ضمان اجتماعي وبشكل شبه يومي.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: