عين ع وطن

الأسد ينهي الاحتفاظ بمن تجاوز 42 عاما و”هدية” للمعاقين تثير سخرية الموالاة

أعلن نظام الأسد عن نيته إنهاء الاحتفاظ بالضباط والعناصر الذين تجاوزت أعمارهم 42 عاما، في وقت تواصل شعب التجنيد إرسال قوائم الاحتياط والمطلوبين للخدمة الإلزامية.


وقالت وكالة “سانا” التابعة لنظام الأسد، يوم الخميس، إن القيادة العامة لقوات الأسد أصدرت أمرا إداريا ينهي الاحتفاظ والاستدعاء للضباط وصف الضباط والأفراد المحتفظ بهم والاحتياط المدني المستدعى ممن بلغ عمرهم 42 سنة فأكثر، عدا الأطباء البشريين.


وأضافت الوكالة أن “القرار استبعد من له دعوى احتياطية، ممن حصل على نسبة معلولية 35 بالمائة أصولا مهما كان سبب المعلولية. يبدأ تطبيقه اعتبارا من تاريخ 10-2-2019”.


وأشارت إلى أن “القرار شمل عناصر الدورات (250 – 251 – 253) عدا الأطباء البشريين ويستبعد من الأمر من لديه فرار أو خدمة مفقودة تتجاوز 30 يوما”.


في سياق قريب، أثارت هدية قدمها نظام الأسد لجرحى جيشه الذين تجاوزت نسبة الإعاقة لديهم الـ50 بالمائة، أثارت موجة سخرية في أوساط الموالين، مطالبين احترام من خسر أجزاء من جسده وهو يقاتل دفاعا عن النظام.


وأعلنت “الشركة العامة للاتصالات” التابعة للنظام، عن تقديم مكافأة تحت مسمى “باقة وفا”، وقالت إنها “تأتي التزاماً منها بدعم جرحى الجيش الذين ضحوا بالغالي والنفيس في محاربة الإرهاب”.


وأضافت: “تنص المكافأة على منح الجرحى هاتفاً أرضياً وإعفائهم من رسوم تركيبه البالغة 2500 ليرة سورية، وتخفيض رسوم الاتصال إلى 11 ليرة للدقيقة بدلاً من 13 ليرة، بالإضافة إلى خصم 400 ليرة من رسم الاشتراك الشهري بالإنترنت”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: