أخبار سوريا

حماة.. قصف متواصل يستدعي الرد من فصائل المقاومة و”تحرير الشام” تعتقل مدير الزراعة

تتصاعد الأحداث في ريف حماة المحرر، بعد الخرق المتكرر لاتفاق خفض التصعيد من قبل نظام الأسد الذي يواصل قصفه المدفعي والصاروخي على المدن والبلدات هناك.


ومع مطلع فجر اليوم، دكت مدفعية نظام الأسد وراجمات صواريخه، مدن وبلدات “اللطامنة، كفرزيتا، الأربعين، الصخر، وقلعة المضيق”، موقعة مزيدا من الضحايا في صفوف المدنيين ومحدثة دمارا كبيرا في الممتلكات.


قصف قوات الأسد استدعى الرد من فصائل المقاومة، حيث أعلن “جيش العزة” عن استهدافه لمعاقل ميليشيات الأسد المتمركزة في منطقة “زلين”، مؤكدا أنه تمكن من تدمير قاعدة “كورنيت” ومقتل طاقمها.


وأضاف “جيش العزة” أن عملية الاستهداف تمت باستخدام صاروخ من نوع “فاغوث”، مشددا على أن هذه العمليات هي رد على قصف منازل المدنيين.


من جهة ثانية، أفاد ناشطون باعتقال “هيئة تحرير الشام” مدير المكتب الزراعي في مجلس محافظة حماة الحرة “إسحق الأحمد”، دون معرفة الأسباب التي تقف وراء الاعتقال.


وتعيش المناطق المحررة بحماة تحت وطأة القصف دون أي تحرك من الدول الضامنة لقرار “خفض التصعيد”، الذي ينص على تعليق العمليات العسكرية والقتالية بين فصائل المقاومة ونظام الأسد وميليشياته.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق