دولي

لافروف: المسؤولون العسكريون الأتراك والروس يبحثون سوية مسألة إدلب

صرح وزير الخارجية الروسي بقوله إن العسكريين الأتراك والروس يعملون معًا بحثاً عن السبل المحتملة لأجل التغلب على المشاكل القائمة في إدلب.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده سيرغي لافروف مع نظيره الكازاخي بيبوت أتماكولوف، الاثنين، في موسكو.

وأوضح لافروف أن الكثير من المسائل الهامة في الملف السوري تم حلها، مشيرًا في الوقت ذاته إلى وجود العديد من القضايا التي ما زالت على طاولة المفاوضات.

وأفاد لافروف أن هناك حقيقة واضحة وهي وجود “بؤرة إرهاب” في إدلب، معربًا عن استعداد بلاده مواصلة الأعمال المنصوص عليها في اتفاق سوتشي بخصوص إدلب، مع تركيا.

وحول الوضع في شمال سوريا، قال لافروف إن المشكلة الأمنية على الحدود التركية السورية ظهرت مع قرار الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا. وأكد على ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة للحيلولة دون ظهور فراغ ناجم عن الانسحاب الأمريكي.

وفي هذا السياق، لفت الوزير الروسي إلى إمكانية استخدام اتفاق أضنة الموقع عام 1998 بين تركيا وسوريا، لتحقيق الهدف المذكور.

وأشار إلى أن النظام السوري أصدر بيانًا مؤخرًا أعلن فيه استعداده للعمل بموجب اتفاق أضنة من أجل تحقيق أمن الحدود.

وشدد على أهمية القضاء على الإرهاب في سوريا، ومنع المشاكل الأمنية على الحدود، وتهيئة الظروف اللازمة لزيادة المساعدات الإنسانية وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وأعلن لافروف أن الاجتماع الثاني عشر للدول الضامنة (روسيا، تركيا، إيران) بخصوص سوريا سينعقد أواسط فبراير/ شباط القادم في أستانة.

وينص “اتفاق أضنة” على تعاون سوريا التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وإنهاء دمشق جميع أشكال دعم تنظيم “بي كا كا”، وإخراج (آنذاك) زعيمه عبد الله أوجلان، من ترابها، وإغلاق معسكراته في سوريا ولبنان، ومنع تسلل إرهابيي التنظيم إلى تركيا.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: