اقتصاد

500 مليون يورو.. خسائر “السورية للاتصالات” منذ 2011

بلغت خسائر الشركة السورية للاتصالات، منذ عام 2011، نحو 500 مليون يورو باستثناء خسائر فوائد العائدات.

وقال مدير عام الشركة السورية للاتصالات، منير عبيد، إن 60% من الشبكة والمقاسم تضررت بشكل كبير، وفق ما نقلت صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الخميس 24 من كانون الثاني.

وقدر عبيد خسائر مدينة حلب لوحدها بحوالي 28 مليار ليرة ما عدا خسائر العائدات، مشيرًا إلى أن هناك دراسة لتأهيل ثمانية أبنية شرق حلب و15 بناءً في ريف حلب الجنوبي وبتكلفة تقديرية بحدود 8 مليارات رصد منها 4 مليارات ليرة.

وقال عبيد إن السورية للاتصالات ستقوم بصرف 58 مليار ليرة “على خدمات المواطنين”.

ووفق عبيد، فإن هناك العديد من المشاريع لتحسين واقع الاتصالات وأهمها مشروع لحوالي 200 ألف بوابة إنترنت سيتم إضافتها إلى مليون و750 ألف بوابة في سوريا.

وشدد على أن عام 2019 سيكون عام الاهتمام بتخفيض نسبة الشكاوى للخدمة الهاتفية، والتقليل من زمن الأعطال، من خلال توحيد مراكز الشكاوى بلجنة واحدة.

ويمر قطاع الاتصالات في سوريا بمرحلة إعادة البناء بعد الأضرار الكبيرة التي لحقت به خلال السنوات الثمانية الماضية في معظم المحافظات السورية.

ويحتاج القطاع إلى وضع استثمارات كبيرة لإعادة بناء البنى التحتية وشراء التجهيزات.

وتعد وزارة الاتصالات والتقانة في حكومة النظام الأهالي بتحسين الخدمة في سوريا ولا سيما الإنترنت، منذ 2016.

وكان وزير الاتصالات السابق، علي الظفير، قال إن خدمات الجيل الرابع سيتم إطلاقها مطلع 2017، الأمر الذي لم ينفذ حتى اليوم.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق