دولي

واشنطن تبحث إبقاء جنود بقاعدة عسكرية في سوريا

يفيد تقرير حصري نشرته مجلة فورين بوليسي الأميركية بأن الولايات المتحدة تفكر في خطة للبقاء في قاعدة عسكرية في سوريا لمواجهة التمدد الإيراني.

وتقول كاتبة التقرير لارا سيليغمان إنه على الرغم من تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الماضي بسحب جميع قواته من سوريا، فإن لدى الحكومة الأميركية خطة لإبقاء بعض القوات في قاعدة أميركية نائية في جنوبي شرقي سوريا، هي قاعدة التنف، من أجل مواجهة النفوذ الإيراني.

ويشير التقرير إلى أن قاعدة التنف الواقعة قرب الحدود الشرقية مع الأردن كانت قد تأسست لمساعدة القوات المحلية على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، لكن هذه القاعدة، التي تقع على طول طريق إمداد إيراني محتمل عبر العراق إلى سوريا، أصبحت أيضا دعامة حاسمة لمقاومة النفوذ الإيراني في المنطقة.

وتنسب فورين بوليسي إلى أحد كبار القادة العسكريين الأميركيين السابقين قوله إن قاعدة التنف تعتبر عنصرا حاسما في الجهود الرامية إلى منع إيران من إنشاء خط اتصال بري من إيران عبر العراق وسوريا إلى جنوب لبنان لدعم حزب الله اللبناني.

أهمية القاعدة
ويضيف التقرير أن الوجود العسكري الأميركي في قاعدة التنف من شأنه إعاقة آمال إيران في إقامة هذا الجسر الذي يمكنها من تهديد إسرائيل.

ويشير إلى أن الأهمية ليست فقط مرتبطة بالموقع الإستراتيجي لقاعدة التنف العسكرية، بل أيضا بمنطقة الاستبعاد التي تبلغ 55 كيلومترا حول القاعدة، والتي تسمح للقوات الأميركية بحق الدفاع عن نفسها ضد القوات الإيرانية أو أي قوات أخرى تقترب منها.

المصدر
فورين بوليسي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: