عربي

تونس: مكان سوريا الطبيعي داخل الجامعة العربية

قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي الذي ستستضيف بلاده القمة العربية يوم 31 مارس/آذار المقبل، إن “المكان الطبيعي” لسوريا هو “داخل جامعة الدول العربية”.
     
وأكد الجهيناوي -خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم في العاصمة تونس- “سوريا دولة عربية، ومكانها الطبيعي هو داخل الجامعة العربية”.
     
وأضاف “بالنسبة إلى سوريا، القرار يعود إلى وزراء الخارجية العرب الذين لهم أن يقرروا ما يمكن أن يفعلوه، على اعتبار أن قرار عودتها إلى الجامعة العربية ليس بقرار وطني تونسي”.
     
وجدد الجهيناوي تأكيد حرص تونس على الإسراع في إيجاد حل للنزاع السوري وتوافق السوريين للخروج من أزمتهم.
     
من جهته، قال لافروف إنه بحث مسألة عودة سوريا إلى الجامعة العربية مع المسؤولين في تونس والجزائر والمغرب.
     
ومن المقرر أن يلتقي لافروف ضمن جولته المغاربية اليوم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد.

يشار إلى أنه تم تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية مع بداية النزاع السوري في 2011، وهي لا تزال خارج الجامعة وسط استمرار انقسام الدول العربية بشأن عودتها إلى المنظمة.

وقد أعلن الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي في فبراير/شباط 2012 طرد السفير السوري بتونس وسحب أي اعتراف بالنظام الحاكم في دمشق، داعيا الرئيس بشار الأسد للتنحي عن السلطة.

لكن العلاقة بين البلدين عرفت نوعا من التقارب في المدة الأخيرة حيث استأنفت حركة الطيران بين تونس ودمشق في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما زار وفد نقابي ضم 29 شخصية من الاتحاد العام التونسي للشغل مطلع أغسطس/آب الماضي دمشق التقى خلالها الرئيس بشار الأسد وقيادات من الاتحاد العام لنقابات العمال السوري.

ويرى متابعون أن قرار فتح تونس سفارة سوريا مسألة وقت في ظل تصريحات علنية لكل من وزير الخارجية التونسي ومستشارين برئاسة الجمهورية بوجود مساع دبلوماسية حقيقية تقوم بها تونس لاستعادة دمشق مقعدها في الجامعة العربية.

المصدر
الفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق