اقتصاد

استيراد البطاريات يتراجع في ظل ارتفاع الطلب عليها

غابت البطاريات عن واجهة العديد من المحلات وتناقص عددها في ظل أزمة المحروقات والكهرباء التي تعيشها سوريا.

وأفادت مصادر إعلامية أن أسعار البطاريات لم تشهد تغيرًا كبيرًا، بالوقت الذي انخفض وجودها في العديد من المحال في أحياء العاصمة وريفها.

وفقدت أنواع بطاريات رائجة في السوق كماركة “لونغ” الشهيرة ولم تعد متوفرة، بسبب توقف استيرادها منذ نحو شهرين وفق ما قالت صحيفة “الثورة” الحكومية، الثلاثاء الماضي.

وتتراوح أسعار البطاريات في السوق السورية في محافظة دمشق ما بين 22 و115 ألف ليرة سورية بحسب حجم استطاعتها ونوعيتها.

ويبلغ سعر بطارية باستطاع 100 أمبير سائلة 32 ألف ليرة سورية، في حين يصل سعر الجافة منها إلى 50 ألف ليرة سورية.

ويصل سعر بطارية 200 أمبير السائلة إلى 55 ألف ليرة، ويبلغ سعر الجافة نحو 75 ألف ليرة.

ونقلت صحيفة “الثورة” عن أحد موزعي البطاريات أن الكمية التي يتم استيرداها قليلة بالمقارنة مع كبية الطلب الكبير، وخاصة خلال فترة الشتاء، التي تنقطع فيها الكهرباء لفترات طويلة.

ويصل سعر بطارية استطاعة سبعة أمبيرات إلى سبعة آلاف ليرة، بينما كان سعرها قبل عامين 5300 ليرة، على الرغم من أن سعر صرف العملة السورية بالنسبة للدولار كان أعلى من اليوم.

وتشهد المحافظات السورية نقصًا في مادة الغاز المنزلي، إلى جانب انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، ما يدفع الأهالي للاعتماد على مصادر الطاقة البديلة كالبطاريات والطاقة الشمسية.

المصدر
عنب بلدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق