دولي

أردوغان يبحث الملف السوري مع بوتين في موسكو

بدأت في موسكو قمة روسية تركية بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، تتناول الوضع في سوريا والعلاقات بين البلدين.

وذكّر الرئيس التركي لدى افتتاح هذه المباحثات، بالتنسيق بين أنقرة وموسكو وطهران بشأن الملفّ السوري، وقال إنه سينعكس إيجاباً على المباحثات الحالية.

من جهته أشاد بوتين بجهود نظيره التركي من أجل تطور العلاقات الثنائية.

ويبحث الجانبان الوضعَ في سوريا، خصوصاً تداعياتِ الانسحاب الأميركي المرتقب، وخطط تركيا للقيام بعملية عسكرية شرق الفرات، والوضع في منبج، وإنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا تسيطر عليها أنقرة.

كما يناقش الرئيسان هواجس موسكو من خرق اتفاق إدلب، وهجوم “هيئة تحرير الشام” الأخير على قوات النظام السوري.

ومن المرجح أن تعارض موسكو فكرة المنطقة الآمنة، لا سيما بعد تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأسبوع الماضي، الذي أشار فيه إلى ضرورة سيطرة دمشق على الأراضي التي ستنسحب منها القوات الأميركية.

وقال رئيس المكتب الإعلامي بالرئاسة التركية فخر الدين ألتون، في تغريدة على تويتر، إن تركيا لا تقاتل فقط كل أشكال الإرهاب في سوريا، بل تعمل أيضا من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة الكارثية في هذه الدولة المجاورة.

وأضاف ألتون أن وحدة أراضي سوريا، والاستقرار السياسي فيها، هما من الأولويات الرئيسة لتركيا، مؤكدا أنها سوف تستمر في العمل من أجل تحقيق تلك الأهداف.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية إن الوضع في إدلب السورية يتدهور ويثير القلق، وإن الأراضي هناك أصبحت عمليا تحت سيطرة جبهة النصرة.

وأضافت الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة لم تتخذ أي خطوات لسحب قواتها من سوريا.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: