أخبار سوريا

بين دير الزور والحسكة.. النازحون الجدد يواجهون الشتاء بخيام جماعية

يعيش آلاف النازحين الجدد هذه الأيام أوضاعا إنسانية صعبة بعد وصولهم من شرق دير الزور إلى مخيم “الهول” بريف الحسكة.


وقال الناشط “عبد الملك العلي” إن مخيم “الهول” بريف الحسكة استقبل ما يقارب 2000 نازح فروا من المعارك بمناطق “السوسة” و”الشعفة” ومحيطهما شرق دير الزور، مشيرا إلى أنهم يعيشون أوضاعا غاية في الصعوبة داخل خيام استقبال جماعية كبيرة (صيوانات) تضم مجموعات مؤلفة من عشرات العائلات مع بعضها.
وأدى احتراق إحدى خيام النازحين في “الهول” بسبب المدفاة إلى وفاة الطفلة الرضيعة إسراء حمزة (9 أشهر) بمشفى الحسكة الوطني بعد إصابتها بحروق شديدة.


أمّا في مخيم “العريشة” قرب سد الحسكة الجنوبي، بدأت عمليات توزيع الخيام بشكل تدريجي وبطيء على النازحين المتضررين من الفيضانات وارتفاع منسوب مياه بحيرة “الخابور”، وفق الناشط.


وتابع الناشط قائلاً: “مخيم العريشة لم يستقبل نازحين جددا، لأن أوضاع الجزء الجنوبي الغربي المتبقي سيئة جدا من الناحية الخدمية بعد نقل ثلثي المخيم من قاطني خيم الجزء الشرقي بالمخيم إلى مخيمي “الهول” و”المبروكة” بسبب اجتياح مياه البحيرة المجاورة لها.


وأشار “العلي” إلى عمل الأهالي -من النازحين- على نقل دورات المياه المتنقلة من الأجزاء المغمورة بالمياه وحفر حفر صحية لها وبناء الخيام في الجزء المرتفع وتعزيزها وتدعيمها وتثبيتها بالتراب والأوتاد لتقوى على مواجهة الشتاء وعواصفه.


ونزحت آلاف العائلات خلال الأسابيع الماضية بعد احتدام المواجهات بين ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وتنظيم “الدولة الإسلامية” نحو مخيمات تديرها الإدارة الذاتية الكردية بالحسكة.

المصدر
زمان الوصل

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: