أخبار سوريا

عشرة ضحايا حصيلة المنخفض الجوي الأخير في سوريا

أدى المنخفض الجوي القطبي الذي ضرب سوريا ولبنان خلال اليومين الماضيين إلى وقوع عدد من الضحايا نتيجة البرد الشديد وموجات الصقيع التي تعرضت لها المنطقة.

وبلغت عدد الوفيات خلال الموجة الأخيرة عشرة ضحايا من ضمنهم طفلتين في مخيم الركبان وطفل في مخيمات عرسال في الأراضي اللبنانية.

وتوفي سبعة أشخاص على الأقل في عدد من حوادث السير، وفق ما سجلت إدارة المرور في محافظة ريف دمشق.

وتوزعت الضحايا على عدة حوادث حيث أدى تصادم سيارتين في بلدة ببيلا إلى وفاة امرأة بينما أدى حادث دراجة نارية في البلدة، كما أدى المنخفض إلى حوادث مرورية عدة في دير عطية وطريق حمص وداريا، وفق ما ذكرت إدارة مرور محافظة ريف دمشق.

وفي المخيمات شمالي سوريا، لحقت الأضرار بأكثر من 23 ألف من النازحين القاطنين في المخميات بسبب الطقس.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن “الوضع الإنساني شمال غربي سوريا زاد تعقيدًا بسبب الطقس القاسي، بما في ذلك الفيضانات”.

وأضرت الفيضانات بحوالي 23 ألف نازح، بينما أضرت الفيضانات أو دمرت أكثر من ثلاثة آلاف مسكن مؤقت، وفق ما ذكر دوغريك، في مؤتمر صحفي، الأربعاء 9 من كانون الثاني.

وبدأ المنخفض الجوي الأخير بالانحسار تدريجيًا بينما تميل درجات الحرارة للارتفاع مع بقائها بأدنى المعدلات، بنحو 2 إلى 3 درجات مئوية.

وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية، صباح اليوم الخميس، أن يكون الجو بين الصحو والغائم جزئيًا بشكل عام وبارد ليلًا.

وحذرت المديرية من تشكل الجليد فوق المرتفعات الجبلية ومن حدوث الصقيع والضباب في المناطق الداخلية.

وحول درجات الحرارة تستمر في ارتفاعها، خلال يومي السبت والأحد المقبلين لتصبح حول معدلاتها والجو يكون بين الصحو والغائم جزئيًا بشكل عام.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: