دولي

موقع بريطاني يكشف “خطة خليجية إسرائيلية” لتأهيل الأسد

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تفاصيل ما قال إنها “خطة خليجية إسرائيلية مشتركة لإعادة تأهيل رئيس النظام السوري بشار الأسد”، وإعادته إلى جامعة الدول العربية وذلك بهدف “تهميش النفوذ الإقليمي لتركيا وإيران”.

وبحسب التقرير الذي أعده الصحفي البريطاني المتخصص بشؤون الشرق الأوسط ديفيد هيرست، فإن “السعودية والإمارات ومصر أعدوا خطة بالتعاون مع إسرائيل للترحيب بعودة الأسد إلى جامعة الدول العربية بهدف تهميش النفوذ الإقليمي لتركيا وإيران”.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة قولها إن “رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين التقى الشهر الماضي بمسؤولين سعوديين وإماراتيين ومصريين لمناقشة سبل مواجهة النفوذ التركي في المنطقة، وانتهوا إلى خطة إعادة الأسد إلى الجامعة العربية”.

وأوضح “ميدل إيست آي” أن تقريره يستند إلى معلومات حصرية تؤكد أن “الاتفاق على المبادرة الدبلوماسية تم خلال اجتماع سري عقد في إحدى عواصم الخليج الشهر الماضي”، دون ذكرها.

وشارك في الاجتماع المذكور “كبار المسؤولين في أجهزة المخابرات من أربعة بلدان، بما في ذلك يوسي كوهين، مدير الموساد”، بحسب ما نقل الموقع البريطاني عن مصادر خليجية وصفها بـ”المطلعة على تفاصيل اللقاء”.

وجاء اللقاء المذكور رداً على “البرود” الملموس في العلاقات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرياض منذ جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بحسب المصدر نفسه.

ووقف ترامب في العلن إلى جانب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والذي تقول وكالة المخابرات الأمريكية (سي آي إيه) وأعضاء في الكونغرس الأمريكي إنه يتحمل المسؤولية عن قتل خاشقجي. 
إلا أن مسؤولاً على معرفة باللقاء، قال إن مسؤولي المخابرات قيل لهم إن “ترامب فعل ما يستطيع، وإنه لن يفعل أكثر”.

كما اتفق المسؤولون في اللقاء على أنهم “يعتبرون تركيا، وليس إيران، هي الخصم العسكري الرئيسي في المنطقة، وناقشوا خططاً الهدف منها مواجهة النفوذ التركي”.

وقال الإسرائيليون في اللقاء إن “إيران بالإمكان احتواءها عسكرياً، أما تركيا فلديها قدرات أكبر بكثير”، وفق الموقع البريطاني.

ونقل عن كوهين قوله أثناء الاجتماع: “إن القوة الإيرانية هشة، أما مصدر التهديد الحقيقي فيأتي من تركيا”.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: