اقتصاد

إنشاء شركة شحن بحرية بين سوريا وجزيرة القرم

أعلن نائب رئيس وزراء جمهورية القرم، غيورغي مرادوف، عن إنشاء شركة شحن بحرية تربط سوريا بالقرم.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الجمعة 4 كانون الثاني، عن مرادوف، قوله، “تم إنشاء شركة شحن تربط القرم بسوريا، ويبقى إنهاء عدد من الإجراءات الفنية”.

وأوضح مرادوف، “من حيث المبدأ تم حل المشكلة، وسيتم بناء شركة الشحن على أساس الإدارة البحرية، وتم إنشاء الشركة بشكل فعلي وبقي حل عدد من القضايا التقنية، ومن ضمنها تقديم زملائنا من سوريا، الذين سيشاركون في إدارة الشركة الجديدة، وتحديد الأسطول والتعرف على أنظمة العمل”.

الخطوة الجديدة تأتي بعد جولات عدة بين جزيرة القرم الخاضعة للسيطرة الروسية وبين سوريا، ضمن جملة من التعاملات التجارية بين الطرفين، وشملت الحديث عن إنشاء رحلات جوية وبحرية.

ووعد مرادوف، اليوم، الانتهاء من إنشاء الشركة البحرية الجديدة خلال الأشهر المقبلة من العام الحالي، لتبدأ أولى الشحنات إلى سوريا بعد إنهاء الأمور التقنية المتبقية، بحسب الوكالة.

ويأتي ذلك في إطار اتفاقيات اقتصادية بين موسكو ودمشق لزيادة حجم التبادل التجاري، وفتح الباب لجذب الاستثمارات، إذ حصلت موسكو على ميزات اقتصادية طويلة الأمد عبر توقيع اتفاقيات مع النظام، فيما يسعى الأخير إلى تحقيق مكاسب اقتصادية من علاقة “الصداقة” التي تجمعه بروسيا.

وكان رئيس جمهورية القرم، سيرغي أكسيونوف، اقترح خلال زيارته إلى سوريا في تشرين الأول الماضي، تأسيس شركة طيران مشتركة مع سوريا لتبادل الرحلات الجوية بين البلدين.

وقال الأسد، حينها، بحسب حسابات “رئاسة الجمهورية السورية” في مواقع التواصل، إن الزيارة تشكل بداية جيدة لبناء علاقات تعاون بين الجانبين في مختلف المجالات.

كما أكد أكسيونوف عبر صفحته في “فيس بوك”، في ذلك الوقت، أنه اتفق مع وزارة الدفاع والخارجية الروسية على ضرورة إنشاء شركة شحن مشتركة مع سوريا، من أجل النقل البحري للسلع العسكرية والمساعدات الإنسانية.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم، بعد سيطرة قوات موالية لموسكو عليها، ثم أجرت استفتاء عام 2014، صوت السكان فيه للانضمام، بينما رفضته أوكرانيا (التي كانت شبه الجزيرة تحت سيادتها) وأوروبا.

واعترف النظام السوري بضم موسكو للقرم في 2016، كما أرسل الأسد أولاده إلى معسكر “أرتيك” للطلائع في القرم العام الماضي.

وأعرب الأسد، عن نيته زيارة جزيرة القرم، لحضور منتدى “يالطا” الاقتصادي الدولي في نيسان المقبل.

المصدر
مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: