اقتصاد

على وقع البرد والحشود قرب منبج.. الوقود يرتفع في إدلب

ارتفعت أسعار الوقود “المازوت” المستخدم بالتدفئة والقادم من المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل الكردية الانفصالية عبر مناطق درع الفرات إلى محافظة إدلب وما حولها.

تزامن هذا الارتفاع مع الحشود الكبيرة التي تحيط بمنطقة منبج من قبل القوات التابعة للجيش الوطني والقوات التركية، ومع تدفق الحشود التركية عبر الحدود السورية إلى المنطقة.

تراوح الارتفاع في الأسعار بين “15و 20 %” بالنسبة لمادة المازوت المكرر، بينما حافظ البنزين على سعره.

جاءت هذه الزيادة في الأسعار في الوقت الذي تعاني فيه المناطق المحررة “إدلب وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية وريف حلب الغربي والجنوبي” من موجة برد شديدة، تزامنت مع الأمطار الغزيرة وهطول الثلوج، أمس الأحد، على عدد من المناطق الجبلية في جبل الزاوية.

شكّلت هذه الزيادة عبئاً مادياً كبيراً على المستهلكين الذين يعتمدون في تدفئة منازلهم وخيامهم على مادة المازوت، مع الغياب الكامل لمادتي الحطب والفحم، وتقصير معظم المنظمات في تقديم المساعدات للعوائل التي تهجرت نتيجة الظروف الجوية الأخيرة في المنطقة، وتعرض أكثر من “20” مخيماً للفيضان وتهدم الخيم على الحدود السورية التركية.

وأصبحت أسعار الجملة للبرميل الواحد “200” ليتر من الوقود في أسواق المناطق المحررة على الشكل التالي:

أسعار سوق معارة وكفر حلب وحزرة 

مازوت رميلان قرحة……. 58500 ل س 
مازوت رميلان زهرة………57000 ل س 
مازوت رويس قرحة ……56000 ل س 
مازوت رويس زهرة……….55000 ل س 
مازوت بقايا زهرة ………53500 ل س 
مازوت بقايا أصفر …….. 51000 ل س 
مازوت رميلان أصفر ……54000 ل س 
مازوت رويس عسلي ……47000 ل س 
مازوت رميلان عسلي ….52000 ل س 
مازوت رويس معالج…… 59000 ل س
كاز رويس أبيض………… 55000 ل س
بنزين رميلان أبيض…….. 57000 ل س
بنزين رويس أبيض …….55000 ل س
كاز رميلان أبيض…….. 59000 ل س
بنزين نظامي سوري …….82000 ل س 
بنزين نظامي أوربي……70000 ل س 
مازوت نظامي أوربي ……..70000 ل س

هذا وصرح مصدر محلي من سوق معارة لموقع “اقتصاد” بارتفاع الطلب على مادة المازوت خلال الأيام الأخيرة، مع قلة الوارد منه إلى السوق.

واكد أن ارتفاع السعر جاء نتيجة الطلب الكبير مع قلة المادة، والحاجة الملحة نتيجة انخفاض درجات الحرارة، واضطرار الأهالي لشراء مادة المازوت من أجل التدفئة.

وأضاف: “هناك عدد من التجار الذين يحاولون شراء كميات كبيرة من الوقود والاحتفاظ بها من أجل التجارة وتحقيق الأرباح الكبيرة، وذلك نتيجة الأخبار التي يتم تداولها عن قرب اندلاع حرب في منطقة منبج التي تعتبر الممر الأساسي للوقود”.

ووجه المصدر اللوم إلى عدد من التجار ومالكي السيارات التي تنقل الوقود وامتناعهم عن بيع ما لديهم بأسعار السوق، وطلبهم لأسعار مرتفعة بغاية الربح على حساب النازحين والفقراء.

في حين أكد مصدر ميداني عسكري لموقع “اقتصاد” التزام كافة الفصائل المتواجدة في منطقة درع الفرات وإدلب بتسهيل نقل الوقود، وأكد أن الفصائل العسكرية قد أصدرت أوامرها إلى الحواجز المنتشرة لتسهيل مرور الصهاريج وشاحنات النقل، ومحافظتهم على استمرار تدفقه المنتظم إلى المنطقة المحررة مهما كانت الظروف، وذلك لمنع ارتفاع سعره وتخفيف الأعباء عن المدنيين.

المصدر
اقتصاد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: